يسعى يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب وغريمه إنتر ميلان إلى التعويض، حين يتواجهان مع جنوى وبريشيا توالياً في المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، فيما سيكون ملعب «سان باولو» على موعد مع مواجهة مرتقبة بين نابولي وصيف البطل وضيفه أتالانتا.

على ملعب «أليانز ستاديوم»، قد يدخل يوفنتوس الأربعاء مباراته مع ضيفه جنوى (غداً عند الساعة 22.00 بتوقيت بيروت) وهو في المركز الثاني عوضاً عن الصدارة، بما أن إنتر ميلان يحلّ اليوم ضيفاً على بريشيا (22.00) وفوز فريق المدرب أنتونيو كونتي سيجعله في المركز الأول بما أن الفارق حالياً بين الغريمين نقطة واحدة.
وفرّط إنتر السبت بفرصة انتزاع الصدارة من يوفنتوس حين اكتفى بالتعادل على أرضه مع بارما 2-2، بعد أن سبقه فريق «السيدة العجوز» بالتعادل أيضاً مع مضيفه ليتشي 1-1.
ورأى كونتي بعد المباراة التي أنهى فيها إنتر الشوط الأول متخلفاً 1-2، بأنه لا يمكنه لوم اللاعبين «لأنها مباراتنا الثالثة في ستة أيام ولدينا دائماً التشكيلة نفسها بسبب عدة مشاكل. وأنا لست سعيداً بهذا على الإطلاق».
وقال «على سبيل المثال، واجه (الهولندي) ستيفان دي فراي مشكلة في عضلات المحالب، و(الغاني) كوادوو أسامواه في ركبته. مع كل هذا يصبح من الصعب اللعب كل ثلاثة أيام (...) الموضوع مرهق على المستويين الذهني والبدني. يتعين علينا كفريق تقييم وفهم ما يمكننا تحسينه».
ومن المتوقع ألا يواجه إنتر صعوبة في حسم مباراته الاولى مع بريشيا منذ عام 2011 نتيجة هبوط الأخير الى الدرجة الثانية، لا سيما أن ضيفه حقق فوزين فقط في تسع مباريات ولم يحصل سوى على نقطة واحدة من مبارياته الثلاث بين جماهيره.
وفي معسكر يوفنتوس، يخوض فريق «السيدة العجوز» مباراة الغد باحثاً عن الثأر من جنوى الذي انتزع نقطة من معقل البطل الموسم الماضي بالتعادل معه ذهاباً 1-1 قبل أن يسقط إياباً في «لويجي فيراريس» بهدفين نظيفين.
لكن على يوفنتوس الذي يخوض في نهاية الأسبوع مباراة الدربي في ملعب جاره تورينو، أن يكون أكثر فعّالية إذا أراد الإبقاء على صدارته والفوز على جنوى، الذي لم يحقق سوى فوز وحيد في المراحل السبع الأخيرة.

يخوض فريق «السيدة العجوز» مباراة الغد باحثاً عن الثأر من جنوى


وهذا ما شدد عليه مدربه ماوريتسيو ساري بعد التعادل المخيّب مع ليتشي، قائلاً «سمحنا لأنفسنا بأن ننجَرَّ إلى مباراة غريبة. كنا بحاجة إلى الحفاظ على تركيزنا بشكل أفضل لأننا لعبنا بشكل جيد وصنعنا عشر فرص، لكننا لم نكن قادرين على استغلالها».
وواصل «كنا بحاجة إلى أن نكون أكثر إصراراً وعقلانية بعد أن سجّلنا» في إشارة إلى تقدم فريقه من ركلة جزاء للأرجنتيني باولو ديبالا، لكن ليتشي عادل بعد خمس دقائق بالطريقة نفسها أيضاً، مضيفاً «لم تعجبني الطريقة التي لعبنا بها بعد التقدم، تأخرنا كثيرا|ً. يجب أن نتحسن دفاعياً، على الرغم من أننا لا نمنح الخصم العديد من الفرص من اللعب المفتوح».
أما قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي، فرأى أنه «كانت لدينا الكثير من الفرص لكن لم نتمكن من استغلالها. عندما تصنع الكثير ولا تنجح في التهديف، يمكن أن تتحول المباراة بسهولة إلى الأسوأ. علينا أن نكون أكثر تصميماً وأن نتعلم بسرعة، وإلا قد ينتهي بنا المطاف إلى إهدار نقاط مهمة. هذا ما حدث اليوم (السبت). لحسن الحظ، لدينا فرصة للعودة مباشرة إلى الفوز يوم غدٍ".
من جهته، وبعد أن ظهر بوجهين مختلفين أمام مانشستر سيتي الإنكليزي في دوري الأبطال ثم أودينيزي في الدوري المحلي حين خسر المباراة الأولى 1-5 ثم فاز بالثانية 7-1، يحل أتالانتا غداً ضيفاً على نابولي (20.00) وصيف البطل باحثاً عن تكرار سيناريو زيارته الأخيرة إلى «سان باولو» حين خرج منتصراً 2-1.
ويثبت أتالانتا أن نيله المركز الثالث الموسم الماضي أمام عمالقة مثل إنتر ميلان وجاره ميلان وقطبي العاصمة روما ولاتسيو، لم يكن وليد الصدفة إذ حقق حتى الآن ستة انتصارات، بينها أربعة من خمس مباريات خاضها بعيداً عن جمهوره (المباراة الأخرى انتهت بالتعادل أمام لاتسيو 3-3) وإحداها على روما 2-صفر في المرحلة الخامسة.
ومن المتوقع أن يكون أتالانتا ضيفاً ثقيلاً جداً على نابولي المطالب بأن يكون، على غرار يوفنتوس، أكثر فعّالية أمام المرمى حسبما أوضح مدربه كارلو أنشيلوتي عقب التعادل مع سبال، رافضاً «انتقاد الفريق على الأداء»، لأن «اللاعبين أظهروا أنهم في مستوى جيد ولم يكونوا مرهَقين من المباريات الكثيرة».
وفي المباريات الأخرى، تُفتتح المرحلة اليوم بلقاء بارما وفيرونا (20.00) على أن يلعب غداً كالياري مع بولونيا (22.00)، لاتسيو مع تورينو (22.00)، ساسوولو مع فيورنتينا (22.00)، اودينيزي مع روما (22.00)، وسمبدوريا مع ليتشي (22.00).
وتُختتم المرحلة الخميس بلقاء ميلان وسبال (22.00).