خسارة قياسية جديدة تعرّض لها نادي ميلان الإيطالي لكرة القدم، وهذه المرة لم تكن على أرض الملعب أمام فريق منافس، وإنما على الصعيد الاقتصادي إذ بلغت خسائره للسنة المالية لعام 2018 والمنتهية في 30 حزيران/يونيو المنصرم، 146 مليون يورو (165 مليون دولار) حسبما ذكرت تقارير إعلامية إيطالية. وقالت صحيفة «غازيتا ديلو سبورت» الإيطالية إن الخسائر ارتفعت بنسبة 16 في المئة لتصل إلى 146 مليون يورو مقارنة بـ126 مليون يورو لنفس الفترة من العام السابق، بتكلفة 373 مليون يورو، بزيادة قدرها 5.1 في المئة، وإيرادات 241.1 مليون يورو، بانخفاض 6.1 في المئة.

ويسعى الفريق لاستعادة فترة أمجاده عندما كان تحت قيادة سيلفيو برلسكوني حينما حقق سبعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا. وتراكمت ديون الفريق اللومباردي لتبلغ حوالى 500 مليون يورو على مدار المواسم الستة الماضية التي تغيب فيها عن دوري الأبطال. وكان صندوق الاستثمار الأميركي «إليوت» استحوذ على بطل دوري أبطال أوروبا سبع مرات، المثقل بالديون من رجل الأعمال الصيني لي يونغ هونغ في تموز/يوليو 2018.
وكان لغياب النادي عن البطولات الأوروبية تأثير على الجهات الراعية لدى الفريق وفي مبيعاته. وانخفض الدخل من الرعاة بمقدار 6,7 مليون يورو وانخفضت مبيعات التذاكر بمقدار 1,2 مليون يورو. في المقابل ارتفعت إيرادات حقوق النقل التلفزيوني من 109,3 مليون إلى 113,8 مليون.
واحتل ميلان المركز الخامس في الدوري المحلي الموسم الماضي، لكنّه حُرم من المشاركة في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لخرقه قواعد اللعب النظيف لدى الاتحاد الأوروبي للعبة. وانخفضت إيرادات بيع لاعبي كرة القدم على وجه الخصوص من 42 مليون يورو إلى 25,5 مليون يورو. ولإبقاء النادي صامداً ضخ «إليوت» 325 مليون يورو في المجموع حتى شهر أيلول/سبتمبر الماضي، حسبما ذكرت شبكة «سكاي سبورت» إيطاليا.

ضخ صندوق إليوت 325 مليون دولار لمساعدة ميلان


وعلى أرض الملعب، يعاني حامل لقب الدوري الإيطالي 18 مرة من عدم التوازن، حيث أقيل مدربه ماركو جامباولو من منصبه بعد سبع مباريات فقط وعيّن مكانه ستيفانو بيولي، ليصبح الثامن الذي يتولى هذه المهمة في السنوات الخمس الأخيرة.
وكان ميلان قد أحرز آخر لقب له في الدوري المحلي عام 2011، ولم يلعب في دوري أبطال أوروبا منذ موسم 2013-2014. ويحتلّ النادي اللومباردي المركز الثاني عشر في الدوري، بعد خمس هزائم في تسع مباريات مقابل ثلاثة انتصارات وتعادل واحد، برصيد 10 نقاط وبفارق 13 نقطة عن يوفنتوس المتصدر.
وبعد سنوات طويلة من المجد ناهزت الثلاثة عقود في عهدته، باع برلسكوني قطب الإعلام الإيطالي ورئيس الوزراء الأسبق، النادي إلى «لي» عام 2017، ليسيطر بعدها «إليوت» على النادي بعدما تخلف رجل الأعمال الصيني عن سداد قرضه.
ويسعى ميلان مع جاره وخصمه إنتر لبناء ملعب جديد، ليكون بديلاً من الملعب التاريخي سان سيرو الذي يستضيف حالياً مباريات الفريقين. وكان الناديان قد كشفا في أيلول/سبتمبر الماضي عن تصورهما لبناء ملعب جديد، وسط تباين في الآراء لدى سكان المدينة بين المضي في بناء ملعب جديد، أو تجديد الحالي.
وقال باولو سكاروني، الرئيس السابق لمجموعة الطاقة «إيني»، «إذا أعطت السلطات البلدية الضوء الأخضر فإن تلك الخطة من شأنها زيادة الإيرادات بشكل كبير». وأضاف «إن لم تنجح صفقة الملعب فهناك (خطة ب) مع إنتر».
من جانبه، أكد إيفان غازيديس المدير التنفيذي لنادي ميلان «هناك رؤية واضحة وجريئة من جانب إليوت، وهي إعادة ميلان إلى صدارة جدول ترتيب كرة القدم الإيطالية والعالمية من دون أن يستغرق الأمر 10 أو 15 عاماً».
وأضاف أنه بصرف النظر عن الملعب الجديد، يعتزم النادي «الاستثمار في لاعبي كرة القدم الشباب لتحويلهم إلى لاعبين من النخبة».