فرضت قرعة الدور ربع النهائي من كأس رابطة الأندية الانكليزية المحترفة في كرة القدم مواجهة تاريخية بين نادي كولشيستر من الدرجة الرابعة أمام نادي مانشستر يونايتد العريق، فيما سيواجه ليفربول حامل لقب دوري أبطال أوروبا ومتصدر الدوري أستون فيلا.

كولشيستر وهو النادي الأدنى تصنيفاً بين الأندية الثمانية المتبقية في المسابقة، كان خسر مرتين أمام يونايتد: (صفر-1) في الدور الخامس من مسابقة الكأس لموسم 1979، و(صفر-2) في الدور الثالث من كأس الرابطة لموسم 1984.
وبعد إقصائه توتنهام القوي في الدور الثالث بركلات الترجيح، يبحث الفريق المتواضع عن تحقيق مفاجأة مدوية بإخراج يونايتد في ملعبه الشهير «اولد ترافورد». وقال رئيسه روبي كاولينغ لشبكة «بي بي سي»، ان «الجميع سعيد بهذه القرعة. تمارس كرة القدم لتعيش أياماً مماثلة. سنستمتع في كل دقيقة».
ويلاقي مانشستر سيتي حامل اللقب الموسم الماضي مضيفه أوكسفورد يونايتد من الدرجة الثالثة والذي أقصى مانشستر يونايتد من الدور الرابع لنسخة 1984.
وفي مواجهتين بين أندية البريميرليغ، يلعب استون فيلا مع متصدر الدوري ليفربول، وايفرتون مع ضيفه ليستر سيتي.

اعترض ليفربول على جدولة مبارياته في أعياد الميلاد


وبعد الفوز المثير على آرسنال بركلات الترجيح بعد تعادلهما (5-5)، هدّد الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول بالتوقف عن خوض المسابقة بسبب مشاركة «الحمر» في كأس العالم للأندية في قطر. وقال كلوب «إذا لم يجدوا لنا موعداً مناسباً، وليس الساعة الثالثة بعد منتصف الليل يوم عيد الميلاد، فلن نلعب. ليتأهل الفريق الخصم أو آرسنال».
ويخوض ليفربول نصف نهائي البطولة العالمية في 18 كانون الأول/ديسمبر، علماً بأن مباراته في ربع نهائي كأس الرابطة مبرمجة في الأسبوع عينه. لكن منظمي البطولة أصدروا بياناً بأنهم يتناقشون مع ليفربول على موعد بديل، وجاء في البيان «تخوض الرابطة مناقشات مع ليفربول لتحديد موعد بديل نظراً لمشاركته في كأس العالم للأندية».
يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يعترض فيها مدرب ليفربول يورغن كلوب على جدولة مباريات فريقة، خاصة خلال فترة عيد الميلاد والتي تعرف في إنكلترا بفترة الـ«بوكسينغ داي». وغالباً ما تعاني أندية انكلترا من الإرهاق الشديد بفعل كثرة المباريات في مختلف البطولات.