يملك سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون فرصة جديدة لحسم لقبه السادس عندما يخوض سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى، المرحلة التاسعة عشرة من بطولة العالم للفورمولا 1، يوم الأحد المقبل على حلبة أوستن في ولاية تكساس الأميركية.

ويحتاج هاميلتون إلى إنهاء السباق بين الثمانية الأوائل لإحراز اللقب الثالث على التوالي والسادس في مسيرته الاحترافية ليتخطى رقم الأسطورة الأرجنتينية خوان مانويل فانجيو المتوج في خمس مناسبات بين عامي 1951 و1957، ويصبح ثاني أكثر السائقين تتويجاً باللقب بعد الأسطورة الالمانية مايكل شوماخر الذي حقق ألقابه السبعة بين عامي 1994 و2004.
وكان هاميلتون على موعد مع الفرصة الأولى للتتويج في المرحلة السابعة عشرة في المكسيك، حيث كان يحتاج إلى حلول زميله في الفريق، الفنلندي فالتيري بوتاس في المركز الخامس وما دون، لكن الأخير جاء ثالثاً خلف البريطاني الذي حقق الفوز الـ83 في مسيرته والعاشر هذا الموسم، وسائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل.
ووسع هاميلتون الفارق مع بوتاس، منافسه الوحيد على اللقب، في الترتيب العام إلى 74 نقطة (363 مقابل 289) وبات بحاجة إلى أربع نقاط في المراحل الثلاث الأخيرة بغض النظر عن نتائج زميله الفنلندي.
ويدخل هاميلتون جائزة الولايات المتحدة الكبرى، بمعنويات عالية عقب فوزه الرائع الأحد الماضي في المكسيك، عندما نجح بفضل استراتيجية الدخول إلى المرآب مرة واحدة، في الظفر بالمركز الأول بعدما انطلق من المركز الثالث خلف سائقي فيراري شارل لوكلير من موناكو وفيتل، وهي الاستراتيجية التي مكّنت فيراري من إحراز المركز الأول في أوستن العام الماضي عبر الفنلندي كيمي رايكونن الذي يدافع هذا العام عن ألوان ألفا روميو.
وسيحاول هاميلتون استعادة السيطرة على السباق الأميركي الذي توّج به خمس مرات في السنوات السبع الأخيرة التي شهدت عودته إلى المنافسات، حيث توقف عام 2007 بتتويج من البريطاني، وعاد عام 2012 وظفر به هاميلتون أيضاً ومن بعده فيتل (2012) قبل أن يتمكّن البريطاني من حسمه أعوام 2014 و2015 و2016 و2017.

وسع هاميلتون الفارق مع بوتاس في الترتيب العام إلى 74 نقطة


ويتنافس سائقا فيراري لوكلير وفيتل على المركز الثالث حيث يتفوق الأول بفارق ست نقاط فقط عن زميله الألماني. وستكون الانطلاقة من المركز الأول هدفاً أساسياً في السباق كون المركز الأول منذ 2012 كان من نصيب أول وثاني المنطلقين فقط. ويبدو فريق فيراري الأقوى حالياً في فترة التجارب، بيد أن ذلك ليس كافياً للفوز بالسباقات، وهو ما أكده مدير الفريق الإيطالي ماتيا بينوتو بقوله: «لقد انطلقنا من المركز الأول في السباقات الستة الأخيرة، لكننا فزنا بثلاثة فقط ونريد أن نحقق أفضل من ذلك».

فيرشتابن للتعويض
ونال لوكلير المركز الأول في الانطلاق في سباق المكسيك الأحد الماضي، ولكن بعد معاقبة سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن بإرجاعه ثلاثة مراكز. وأنهى الهولندي التجارب أمام لوكلير وفيتل. لكن بعد انتهائها، فرض المنظمون عقوبة الإرجاع لثلاثة مراكز على فيرشتابن لعدم تخفيف سرعة سيارته كما يجب بعد تعرض بوتاس لحادث خطر خلال التجارب. وأثبت الهولندي الشاب (22 عاماً)، صاحب المركز الثاني في أوستن العام الماضي، هذا الموسم أن فريقه هوندا يمكنه التنافس مع مرسيدس وفيراري كونه السائق الوحيد الذي نجح في التفوق عليهما هذا العام بإحرازه المركز الأول في جائزتي النمسا في 30 حزيران/يونيو الماضي (أمام لوكلير وبوتاس وفيتل وهاميلتون) وألمانيا في 28 تموز/يوليو الماضي (أمام فيتل والروسي دانييل كفيات).
وتكتسي جائزة الولايات المتحدة أهمية كبيرة بالنسبة لفيرشتابن كونه الـ100 في مسيرته في الفورمولا 1، كما أنها تأتي بعد خيبته في المكسيك عندما خسر الانطلاق من المركز الأول بسبب العقوبة وإنهائه السباق في المركز السادس.
وشهدت الأمتار الأولى من السباق المكسيكي احتكاكاً بين فيرشتابن وهاميلتون، وفي اللفة الخامسة، تجاوز الهولندي سائق مرسيدس الثاني بوتاس ليتقدم إلى المركز السابع، قبل أن يتجاوزه الفنلندي مجدداً مستغلاً ثقباً في الإطار الخلفي الأيمن لسيارة ريد بول إثر احتكاك بينهما في المحاولة الأولى، ما دفع السائق الهولندي للعودة إلى مرآب فريقه وخسر مراكز عدة قبل أن يعود بقوة وينهي السباق سادساً.