أبدى المدير العام لرابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم لويجي دي سييرفو رغبته في إقامة مباراة على الأقل من البطولة خارج البلاد في كل موسم، بحسب تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية.

وقال دي سييرفو على هامش مؤتمر رياضي ـ اقتصادي في ميلانو «التحدي بالنسبة إلينا، وأيضاً بالنسبة إلى البطولات الأوروبية الأخرى، هو النفاذ إلى أسواق جديدة. وهذا يتحقق بخوض مباريات في الخارج من أجل إنشاء تقارب (من المشجعين الدوليين) مع بلادنا وبطولتنا». وأضاف «موقفنا هو أن تقام مباراة على الأقل في الخارج في كل موسم»، وذلك بحسب التصريحات التي أوردتها صحيفة «لا غازيتا ديللو سبورت».
لكن دي سييرفو أقرّ بأن التشريعات الحالية تجعل من هذه الخطوة أمراً غير ممكن راهناً، منوهاً بمسعى رابطة الدوري الإسباني إلى إقامة مباراة خارج البلاد. وتابع «الرابطة الإسبانية هي رائدة في هذا المجال وتحاول منذ أعوام إقامة مباراة أولى من البطولة خارج البلاد. نأمل في أن يتحقق ذلك».
وجدّدت رابطة الليغا الإسبانية هذا الموسم مسعاها لإقامة مباراة من الدوري المحلي في الولايات المتحدة. ولقي هذا الاقتراح في الموسم الماضي معارضة واسعة شملت الاتحاد الإسباني ورابطة اللاعبين المحترفين، وحتى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وتهدف البطولات الأوروبية من خلال هذه الخطوة إلى تعزيز حضورها في أسواق جديدة وتوسيع قاعدة المشجعين الذين يتابعون مبارياتها في الخارج.
وتعمد أندية أوروبية عدة إلى تنظيم جولات صيفية وخوض مباريات ودية في الاستراحة الفاصلة بين الموسمين، من أجل تعزيز حضورها في دول بعيدة لا سيما في آسيا، ما يمكن أن يوفر مداخيل إضافية وعقوداً رعائية.
وتطرّق دي سييرفو إلى ما قام به منظمو طواف إيطاليا للدراجات الهوائية من خلال إقامة بعض المراحل في دول أخرى، معتبراً أن ذلك «يتيح الانفتاح على أسواق جديدة. نحن ننتظر أن يقوم الفيفا والويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) بوضع قواعد لذلك».
وإضافة إلى رفض العديد من الجهات لهذه الخطوة، أعرب عدد كبير من اللاعبين بينهم النجم الارجنتيني ليونيل ميسي أن السفر الدائم، ولعب مباريات كثيرة خارج البلاد خاصة في فترات التوقف باتا يرهقان اللاعبين. ويضاف هذا إلى الجدول المزدحم في أوروبا والمباريات الكثيرة التي تُلعب، كما السفر المتكرر بين المدن، وحتى الى بلدان مختلفة في البطولات الأوروبية، وما يتركه هذا الأمر من إرهاق للاعبين.