أكد الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «ويفا» الفرنسي ميشال بلاتيني أنه يطالب الاتحاد القاري بسداد متأخرات الرواتب ومكافأة «منصوص عليها في عقده» وكذلك دفع أتعاب محاماة. وبحسب مصادر مقرّبة من الملف، يطالب بلاتيني الذي انتهت عقوبة إيقافه لمدة اربع سنوات في أوائل تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بنحو 7,2 ملايين يورو بينها 5,5 ملايين يورو متأخرات رواتب، وهي أرقام لم يؤكدها الرئيس السابق للاتحاد القاري. وقال بلاتيني «عن طريق المحامين، أطلب تطبيق العناصر التعاقدية»، معتبراً أن المبالغ التي يجري تداولها «خاطئة».

وفي التفاصيل، يطالب بلاتيني، وفقاً للمصادر القريبة من الملف، بمكافأة قدرها 1,8 مليون يورو «لمساهمته في نجاح كأس أوروبا 2016 الذي استضافته فرنسا»، ودفع 636 ألف يورو أتعاب محامين، إضافة إلى متأخرات الرواتب «للفترة من 2016 إلى 2019».
وأوقف بلاتيني (64 عاماً) الذي ترأس الاتحاد القاري بين 2007 و2015، عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لثمانية أعوام في منتصف كانون الأول/ديسمبر 2015، لتقلصها محكمة التحكيم الرياضي إلى أربع سنوات في العام التالي، بسبب قبوله دفعة مشبوهة عام 2011 بقيمة 1,8 مليون يورو عن عمل استشاري قام به عام 2002 للرئيس السابق للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر الموقوف بدوره 6 أعوام، من دون أن يكون مرتبطاً معه بعقد مكتوب.
وانتهت عقوبة إيقاف بلاتيني في 6 تشرين الأول/أكتوبر، ومنذ ذلك الحين أوضح بلاتيني الذي ترشح سابقاً لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة، إنه سيعود إلى عالم كرة القدم.
وأضاف بلاتيني «كان المدير المالي لـ(ويفا) مطالباً بدفع المكافأة لرئيس الاتحاد بخصوص تنظيم كأس أوروبا»، مشيراً إلى أنه «بالنسبة غلى أتعاب المحامين، فالمسألة تعود إلى الوقت الذي كنت فيه رئيساً ووعد الاتحاد الأوروبي بدفعها».