رغم أن شركة رينو قطعت بعض الخطوات إلى الأمام في عملية التخلص من مشاكل المحرك التي أفسدت تجارب ما قبل بداية سباقات الموسم الجديد في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، لكنها ستدخل السباق الافتتاحي للموسم في ملبورن ولديها شكوك حول استعدادات «غير مكتملة».

وتقدم رينو المحركات الى فرق «ريد بُل»، بطل العالم للصانعين والسائقين، وتورو روسو وكاترهام ولوتوس. وأثار أداء المحرك الجديد خيبة أمل خلال التجارب على حلبتي خيريز وصخير.

وبعد استكمال 151 لفة فقط في اسبانيا، أمضت الفرق التي تستخدم محركات رينو وقتاً أطول على الحلبة في البحرين، لكنها أنهت مع ذلك تجارب 2014 وهي تقل بأكثر من النصف عن مجموع الكيلومترات التي قطعتها الفرق التي تستخدم محركات مرسيدس.
كذلك كانت محركات رينو أبطأ على نحو ملحوظ، إذ حقق الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم في المواسم الأربعة الأخيرة، زمناً يقل بفارق 4.190 ثوان عن أفضل زمن حققه البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، الذي تصدر التجارب.
وقال روب وايت مدير رياضة الفورمولا 1 في رينو لموقع الشركة على شبكة «الانترنت»: «لا يمكن أن نهرب من حقيقة أننا لم نستكمل البرنامج بأكمله مع كل الفرق، وأن بعض استعدادات ملبورن غير مكتملة».
وأضاف «قمنا بتشخيص أو علاج بعض المشاكل التي حددناها سابقاً. اكتشفنا المزيد من المشاكل مع القيام بعدد أكبر من اللفات انضمت الى الأمور التي لم يتم حلها وأفسدت التجارب. وهذا أمر محبط بالنسبة إلى فرقنا».
وخضعت الفورمولا 1 لأكبر ثورة فنية منذ أكثر من 20 عاماً، وسيتم استخدام محركات جديدة ذات ستة صمامات إضافة إلى أنظمة جديدة لاستعادة الطاقة الحركية.