كان يوم أمس هادئاً في سوق الإنتقالات الشتوية سواء على صعيد انتقالات اللاعبين أو الأنباء التي تربطهم بهذا النادي أو ذاك ولم يخرقه سوى تمديد أرسنال عقد ناتشو مونريال وفسخ إنتر ميلانو عقد نيمانيا فيديتش وتعاقد يوفنتوس مع لاعب شاب مع إبقائه معاراً لفريقه.

ففي إنكلترا، مدد "الغانرز" عقد مدافعه الأيسر الإسباني ناتشو مونريال لفترة طويلة من دون تحديدها.
وكانت وسائل إعلام بريطانية قد رشّحت مونريال للعودة إلى اسبانيا بعدما خاض أكثر من 80 مباراة مع أرسنال في الـ "بريميير ليغ".
وقال مونريال لموقع النادي اللندني على شبكة "الإنترنت": "أنا سعيد جدا لأنني كنت أريد الإستمرار في اللعب مع أرسنال. أنا سعيد حقاً باللعب مع هذا الفريق".
وأضاف: "كنت أريد تمديد عقدي والبقاء هنا. أود اللعب لأرسنال طوال سنوات عديدة آتية".
وفي إيطاليا، فسخ إنتر ميلانو عقد مدافعه الصربي نيمانيا فيديتش الذي لم يخض سوى مباراة واحدة هذا الموسم.
وعانى فيديتش (34 عاماً) عدة اصابات في المواسم الأخيرة وخصوصاً في ظهره، وقد خضع لجراحة في آب الماضي.
ووصل فيديتش إلى إنتر في تموز 2014 وخاض 28 مباراة الموسم الماضي.
وقال لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق لموقع النادي: "أشكر كل عائلة إنتر ومشجعيه. أتمنى للنادي النجاح في المستقبل".
يذكر أن فيديتش أحرز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز خمس مرات مع يونايتد إضافة إلى دوري أبطال أوروبا عام 2008.
في المقابل، تعاقد يوفنتوس مع لاعب وسط جنوى الواعد رولاندو ماندراغورا، لكنه سيبقى معاراً مع بيسكارا (درجة ثانية) حتى نهاية الموسم، بحسب ما ذكر الأول. ووقع ماندراغورا عقداً لخمس سنوات مع "اليوفي" بقيمة بلغت 6 ملايين يورو زائدا 6 ملايين مكافات محتملة.
ويشبه النقاد ماندراغورا (18 عاماً) بالإيطالي ماركو فيراتي لاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي، وهو خاض بعض المباريات في الـ "سيري أ" وحمل ألوان "الآزوري" تحت 21 عاماً في 6 مناسبات.
من جهة أخرى، حثّ البرازيلي دافيد لويز الإسباني دييغو كوستا، لاعب تشلسي الإنكليزي، على الإنضمام إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.
وقال لويز، في تصريحات تناقلتها الصحافة الإنكليزية: "دييغو أحد أكثر المهاجمين حسماً في أوروبا، سيكون تدعيماً رائعاً لأي فريق في العالم".