جمع كل من بروسيا دورتموند وإنتر ميلانو سبع نقاط مع نهاية الجولة الخامسة من دور المجموعات. المواجهات المباشرة تبتسم لأبناء «بلاد النهضة»، نظراً إلى فوزهم في «سان سيرو» بنتيجة (2-0)، وبالتالي يتفوّق الإنتر على «المارد الأصفر» الذي تمكّن من الردّ في «سيغنال إيدونا بارك» ولكن بنتيجة (3-2). من الإيجابيات التي تصبّ في مصلحة الإنتر هي أن العملاق الكاتالوني لن يدخل المباراة بكامل أسلحته، حيث إنه من المتوقّع أن يريح المدرب ارنستو فالفيردي الكثير من اللاعبين وعلى رأسهم نجم الفريق ليونيل ميسي، المتوّج قبل أيام بالكرة الذهبية السادسة في مسيرته. الأخير، تمكّن من اعتلاء صدارة هدّافي الدوري الإسباني (12 هدفاً) بعد تسجيله «الهاتريك» خلال مباراة الفريق الأخيرة أمام ريال مايوركا، رغم غيابه عن الجولات الخمس الأولى من «الليغا». برشلونة، ضَمِن صدارة المجموعة السادسة لدوري الأبطال، وذلك بعد أن حصد 11 نقطة من خمس جولات سابقة. 4 نقاط تفصل بين برشلونة وصاحبَي المركز الثاني والثالث المتمثلين بدورتموند وإنتر ميلانو. هي مباراة «شبه ودية» بالنسبة إلى حامل لقب الدوري الإسباني، ومن الطبيعي أن لا يغامر المدرب فالفيردي بكل أوراقه. وتتمثّل التشكيلة المتوقّعة للـ«بلاوغرانا» بتير شتيغين في حراسة المرمى، جونيور فيربو، توديبو، سامويل أومتيتي، موسى واغي، فرنكي دي يونغ، كارليس آلينيا، آرتورو فيدال، أنطوان غريزمان، كارليس بيريز وآنسو فاتي.
يستضيف نادي بوروسيا دورتموند في ملعبه «سيغنال إيدونا بارك» نادي سلافيا براغ التشيكي

تشكيلة احتياطية بحتة متوقّعة، سيدخل فيها المدرب فالفيردي اللقاء أمام إنتر في «سان سيرو»، الأمر الذي سيكون بمثابة الفرصة السانحة لزملاء المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو للظفر بنقاط المباراة الثلاث وبالتالي ضمان التأهّل لدور الـ16 وتحديداً في المركز الثاني خلف برشلونة. رغم تواضع الأسماء التي ستشارك مع النادي الكاتالوني اليوم، إلاّ أن المباراة ستشكّل ضغطاً نفسياً كبيراً على لاعبي «النيراتزوري»، الذين سيكونون مطالبين بتحقيق الفوز. يعيش الإنتر فترات جيدة على صعيد المستوى والأداء، إذ يتصدّر فريق المدرب أنطونيو كونتي ترتيب الدوري المحلّي على حساب حامل اللقب في السنوات الثماني الماضية، يوفنتوس. وهذا ما سيعطي دفعة معنوية كبيرة للإنتر، الذي سيقاتل من أجل التأهل إلى الدور المقبل من دوري الأبطال.


دورتموند VS سلافيا
على الجانب الآخر، يستضيف نادي بوروسيا دورتموند في ملعبه «سيغنال إيدونا بارك» نادي سلافيا براغ التشيكي. مباراة من المتوقّع أن تكون سهلة بالنسبة إلى رجال المدرب السويسري لوسيان فافر، الذين بدورهم استعادوا شيئاً من مستواهم المعتاد خلال المباراة الأخيرة في «البوندسليغا» أمام دوسلدورف والتي انتهت بخماسية نظيفة لأصحاب الأرض. يعيش دورتموند رفقة مدربه فافر موسماً متخبّطاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. نتائج جيدة وأداء مميز في أسبوع، يقابله أسبوع آخر مليء بالأخطاء الفردية والنتائج السلبية. ولكن رغم كل هذا التخبّط الذي يعيشه «المارد الأصفر»، إلاّ أنه لا يزال منافساً على لقب الدوري الألماني (يبتعد دورتموند عن المتصدّر بوروسيا مونشندغلادباخ 5 نقاط) ومسيرته في دوري الأبطال لم تنته بعد. مصير دورتموند بين أيادي لاعبيه، فالانتصار على سلافيا سيضمن وبصورة مؤقتة التأهّل إلى الدور المقبل، لكن شرط أن يتعثّر أبناء عاصمة «الموضة» الإيطالية ميلانو أمام فريق «برشلونة الثاني» الذي سيشارك في «جوسيبي مياتزا». مجموعة لديها حساباتها الخاصّة، لكن ما هو مؤكّد، أن تشاهد الجماهير الألمانية أو الإيطالية فريقها من على مدرّجات الأندية التي تشارك في الدوري الأوروبي «يوروباليغ» في ما تبقّى من الموسم، على اعتبار أن احدهما سيكون خارج البطولة.