سيصبح السائقان شاهان سركيسيان وأليكس ديميرجيان أول لبنانيين ينافسان في إحدى بطولات سباقات «جي تي» (GT)، وذلك بعد تأكد قيادتهما سيارة ماكلارين، في سلسلة «بلانبان» للتحمّل (BlancPain Endurance)، التي تنطلق الشهر المقبل.


ويعدّ دخول سركيسيان وديميرجيان للمنافسة في هذه البطولة الشهيرة خطوة استثنائية للرياضة الميكانيكية اللبنانية، وخصوصاً أن نخبة من السائقين العالميين سعوا جاهدين للحصول على مقاعدهم مع الفرق المزوّدة بسيارات من قبل أشهر الشركات المصنّعة للمركبات السريعة، مثل ماكلارين وفيراري وبورش ولامبورغيني وبي أم دبليو ومرسيدس وأودي ونيسان وأستون مارتن.
وكان السائقان اللبنانيان أمام فرصة الانضمام الى أحد فريقي «فون راين رايسينغ» الإنكليزي، و«بوتسن جينيون» البلجيكي، وهما خاضا اختبارات مع الأول على حلبة «سنيترتون» في إنكلترا، حيث قادا سيارة «ماكلارين أم بي 4-12 سي»، التي سيكونون على متنها أيضاً مع الفريق البلجيكي منتصف الأسبوع المقبل على حلبة «بول ريكار» في فرنسا.
ولن يكون مستغرباً أن يفرض سركيسيان وديميرجيان حضورهما في البطولة العالمية، إذ إن الأول قادم من سباقات «فورمولا رينو» البريطانية، حيث سجل حضوراً لافتاً في الموسم الماضي. أما ديميرجيان فهو يملك خبرة طويلة في عالم رياضة السيارات، حيث كان قد بدأ مسيرته في فرنسا ضمن السباقات الأحادية المعقدة أيضاً، ثم قرر العودة الى الحلبات بعد توقفٍ لسنواتٍ عدة.
وعن تجربته الأخيرة على متن إحدى أسرع السيارات في العالم، قال ديميرجيان: «أتطلع بشغف للجلوس خلف مقود ماكلارين في بطولة «بلانبان»، إذ إن هذا النوع من البطولات يفرز منافسة قوية الى أقصى الحدود بفعل تقارب المستوى بين السيارات». وأضاف: «وضعنا لأنفسنا هدفاً واضحاً بالنسبة الى الموسم الأول، وهو الوجود بين العشرة الأوائل».
بدوره، بدا سركيسيان متحمساً لخطوته المقبلة، إذ قال: «هو حلم تحوّل الى حقيقة، أي قيادة سيارة ماكلارين في بطولة عالية المستوى». وتابع: «بالطبع سأستفيد من الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها في بطولة فورمولا رينو لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، وخصوصاً أن بعض الحلبات سبق أن زرتها لخوض السباقات، وهي إحدى اشهر الحلبات في العالم، ما يتركنا أمام تحدّ معروف».