حسم ميلووكي باكس موقعة زعامة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين التي جمعته بضيفه لوس أنجلس ليكرز، وذلك بالفوز على الأخير (111-104) بقيادة النجم اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو الذي تفوّق على ليبرون جيمس وأنتوني ديفيس.

ودخل ميلووكي مباراته مع ليكرز باحثاً عن العودة سريعاً إلى سكة الانتصارات بعد أن مُني بهزيمته الأولى في آخر 19 مباراة بداية الأسبوع على يد دالاس مافريكس، وقد نجح في تحقيق مبتغاه بفضل جهود أنتيتوكونمبو الذي أكّد مجدّداً أحقيّته بجائزة أفضل لاعب للموسم الماضي، وذلك بتسجيله 34 نقطة مع 11 متابعة و7 تمريرات حاسمة.
وتألّق أنتيتوكونمبو بشكل لافت من خارج القوس حيث نجح في خمس ثلاثيات في مواجهة ارتدّت طابعاً عائلياً بالنسبة إلى اليوناني لأنّها جمعته وشقيقه ثاناسيس بالشقيق الآخر كوستاس الذي يدافع عن ألوان ليكرز، على الرغم من أنّ الأخيرين كانا خارج تشكيلتي المباراة بقرار من مدرّبَيهما.
ورفع ميلووكي رصيده إلى 25 فوزاً مقابل 4 هزائم في صدارة المنطقة الشرقية والترتيب العام، فيما مُني ليكرز بهزيمة ثانية توالياً وخامسة في 29 مباراة حتى الآن، وذلك على الرغم من جهود ليبرون جيمس وأنتوني ديفيس، إذ حقّق الأول الـ«تريبل دابل» السابع له هذا الموسم بتسجيله 21 نقطة مع 12 متابعة و11 تمريرة حاسمة، فيما أضاف الثاني 36 نقطة مع 10 متابعات.
وفرض ميلووكي سيطرته منذ البداية، بحيث أنهى الربع الأول متقدّماً بست نقاط، ثم بدأ الثاني بتسجيله 20 نقطة مقابل سبع فقط لضيفه ما سمح له بالدخول إلى الشوط الثاني متقدّماً (65-45) بعد نصف أول متواضع من جيمس وديفيس اللذين سجّلا معاً 6 محاولات فقط من أصل 20، فيما خسر فريقهما الكرة في 10 مناسبات.
وكان الفارق الذي حققه ميلووكي في الشوط الأول كافياً له للسير باللقاء إلى بر الأمان وعدم السماح لليكرز بالاقتراب منه، على الرغم من تحسّن أداء الأخير في الربع الثالث الذي حسمه لصالحه بفارق 11 نقطة (35-24) قبل أن يقدم الفريقان أداء متقارباً جداً في الربع الأخير الذي بدأه الضيوف بتقليصهم الفارق حتى ثماني نقاط (81-89).
لكن ميلووكي عرف كيف يردّ في الوقت المناسب لإحباط عزيمة جيمس ورفاقه، لا سيما بالثلاثيات وأهمها لماثيوز الذي وضع فريقه في المقدمة بفارق 12 نقطة (106-94) في وقت حاسم من اللقاء، ممهداً الطريق أمامه للخروج منتصراً.
ولم تؤثر هذه الهزيمة التي مني بها ليكرز، على صدارة فريق المدرب فرانك فوغل للمنطقة الغربية أمام جاره لوس أنجليس كليبرز الذي مُني على أرضه بهزيمته التاسعة في 30 مباراة، وجاءت على يد هيوستن روكتس (117-122) رغم جهود الثلاثي بول جورج (34 نقطة مع 9 متابعات) وكاوهي لينارد (25 مع 9 متابعات و4 تمريرات حاسمة) ومونتريزل هاريل (19 مع 6 متابعات).
ويدين هيوستن بفوزه التاسع عشر في 28 مباراة إلى راسل وستبروك والأداء الجماعي، إذ سجل نجم أوكلاهوما سيتي السابق 40 نقطة مع 10 متابعات و5 تمريرات حاسمة، فيما وصل خمسة من زملائه إلى حاجز العشر نقاط أو أكثر، أبرزهم جيمس هاردن الذي سجل 28 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة.
وفي مباراتين أخريين، فاز سان أنتونيو سبيرز على ضيفه بروكلين نتس (118-105) رغم تألّق سبنسر دينويدي في صفوف الأخير بتسجيله 41 نقطة، ويوتا جاز على أتلانتا هوكس (111-106) بفضل جهود دونوفان ميتشل (30 نقطة).