أعلن منظّمو رالي دكار الصحراوي المقام في السعودية، وفاة الدرّاج البرتغالي باولو غونسالفيس بعد سقوطه في المرحلة السابعة بين العاصمة الرياض ووادي الدواسر صباح يوم أمس الأحد. وأشار المنظّمون إلى أن غونسالفيس (40 عاماً) الذي كان يشارك في الرالي للمرة الثالثة عشرة وحلّ ثانياً في فئة الدراجات النارية عام 2015، سقط عند الكيلومتر 276 من المرحلة.

وأوضح بيان المنظّمين أن غونسالفيس كان فاقداً للوعي لدى وصول الفريق الطبي لمعاينته، وحاول المسعفون إنعاشه في مكان الحادث، قبل نقله على متن مروحية إلى المستشفى حيث تم إعلان وفاته.
وبدأ غونسالفيس المشاركة في رالي دكار في عام 2006، وأنهاه ضمن المراكز العشرة الأولى أربع مرات. وفي النسخة الحالية، كان يحتلّ المركز 46 في الترتيب العام بنهاية المرحلة السادسة في الرياض الجمعة الماضي، قبل أن يخلد المشاركون إلى يوم راحة (السبت)، واستؤنف الرالي أمس الأحد.
وتُقام النسخة الـ42 للرالي الأكثر شهرة عالمياً للمرة الأولى في المملكة، في خطوة أثارت انتقاد منظمات معنيّة بالدفاع عن حقوق الإنسان، والتي تعتبر أن السعودية قامت بممارسات وانتهاكات لحقوق الإنسان في أكثر من مناسبة. ولكن السعودية تسعى من خلال استضافة هذه الأحداث الرياضية لتلميع صورتها، ومحاولة إظهار نفسها على أنها بلد منفتح.
ويمتدّ الرالي على 12 يوماً ومسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء السعودية، انطلاقاً من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتداداً على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولاً إلى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحارى المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.