حقق ريال مدريد لقب الكأس السوبر الاسبانية بعد فوزه في النهائي على أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح 4-1، بعد انتهاء الوقت الاصلي والشوطين الاضافيين بالتعادل السلبي على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية «الجوهرة المشعّة» في مدينة جدة السعودية أمس الأحد. وثأر مدريد لخسارته في نهائي المسابقة عام 2014 أمام أتلتيكو ليحقق لقبه الحادي عشر في المسابقة والاول منذ عام 2017، في مباراة شهدت تألق حارسي المرمى البلجيكي تيبو كورتوا والسلوفيني يان أوبلاك. وواصل مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان تألقه في المباريات النهائية مع الفريق الملكي، حيث فاز في النهائي التاسع له من أصل تسع خاصها. وأتت المباراة متقاربة بين الفريقين قبل أن تكون كلمة الحسم للريال في ركلات الحظ بفضل تألق كورتوا الذي تصدّى لتسديدة الغاني توماس بارتي، بعدما أهدر ساوول نيغيز الركلة الاولى وسجل الانكليزي كيران تريبييه الثالثة لفريقه.

أما من جهة ريال، فتناوب كل من: داني كارفاخال، البرازيلي رودريغو، الكرواتي لوكا مودريتش والقائد سيرخيو راموس على تسجيل المحاولات الأربع جميعها.
واختير الاوروغوياني فيديريكو فالفيردي أفضل لاعب في المسابقة التي أقيمت للمرة الاولى على شكل بطولة مصغرة، رغم طرده في الدقائق الاخيرة من اللقاء لارتكابه خطأ تكتيكي منع فيه الفارو موراتا من تسجيل هدف محقق لأتلتيكو (115).

اختير الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي أفضل لاعب في المسابقة رغم طرده في الدقائق الأخيرة


ولم يجر زيدان أي تغيير على تشكيلة فريقه التي أسقطت فالنسيا حامل اللقب 3-1 في نصف النهائي، فيما قام المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني بتغيير واحد على التشكيلة التي قلبت الطاولة على برشلونة في نصف النهائي الآخر (3-2)، مستعيناً بالمدافع الاوروغوياني خوسيه خيمينيز بدلاً من المونتينيغري ستيفان سافتيش.

سواريز يغيب أربعة أشهر
من جهة أخرى، أعلن نادي برشلونة الإسباني أمس الأحد أن مهاجمه الأوروغوياني لويس سواريز سيغيب ما يقارب أربعة أشهر عن الملاعب بعد خضوعه لعملية جراحية في ركبته اليمنى. وأورد بطل الدوري الإسباني لكرة القدم في بيان على موقعه الإلكتروني أن سواريز خضع أمس لعملية لمعالجة «إصابة في الغضروف الخارجي لركبته اليمنى»، متابعا أنه «سيغيب ما يقارب الأربعة أشهر». ويأتي غياب المهاجم الذي سجل 14 هدفاً في 23 مباراة مع الفريق في مختلف المسابقات هذا الموسم، في فترة حرجة لبرشلونة، تشهد ضغوطاً متزايدة على مدربه أرنستو فالفيردي، ومنافسة محمومة مع ريال مدريد في صدارة الليغا، والتحضير لخوض الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد نابولي الإيطالي بدءاً من شباط/ فبراير المقبل.
وأفادت الصحافة الاسبانية بأن الاوروغوياني تناول المسكنات لتخفيف الآلام، و»ضحّى» بنفسه للمشاركة مع الفريق في المسابقة التي أقيمت وفق صيغتها الجديدة للمرة الأولى في السعودية،
وسبق لسواريز (32 عاماً) أن خضع لجراحة في الغضروف الأيمن في شهر أيار/ مايو الفائت حرمته من خوض نهائي كأس الملك التي خسرها فريقه أمام فالنسيا، والتي انتهت بخسارة النادي الكاتالوني 1-2.
وانضم سواريز الى برشلونة في عام 2014 آتياً من ليفربول الإنكليزي، وخاض معه 276 مباراة سجل خلالها 191 هدفاً.
وسيحدّ ابتعاده عن الملاعب من خيارات برشلونة في الهجوم، اذ ينضم الى الفرنسي عثمان ديمبيلي الغائب عن صفوف النادي منذ أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت لمعاناته من تمزق عضلي في الفخذ الأيمن.
وأشار برشلونة حينها الى ان ديمبيلي، الموجود حالياً في الدوحة في إطار برنامج علاجه، سيغيب لفترة تصل الى عشرة أسابيع.
ويتصدر برشلونة الليغا برصيد 40 نقطة متفوقاً بفارق الاهداف عن ريال الثاني، ويستقبل غرناطة في المرحلة 20 في 19 كانون الثاني/ يناير.