حقّق النجم السابق لكرة القدم الفرنسية تييري هنري بداية ناجحة لمسيرته التدريبية في الدوري الأميركي، مع قلب فريقه مونتريال إيمباكت الكندي تخلفه أمام ضيفه نيو إينغلاند ريفوليوشن، إلى فوز بنتيجة (2-1) في المرحلة الأولى نهاية الأسبوع. وتقدم الضيوف بهدف تيل بنبوري في الدقيقة 13، قبل أن يعادل روميل كيوتو من هندوراس في الدقيقة 37، ويحسم المضيف النتيجة في الدقيقة 80 بكرة ساقطة من الأرجنتيني ماكسي أوروتي فوق الحارس مات تورنر.

وعيّن هنري (42 عاماً) مديراً فنياً للفريق الكندي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في ثالث محطة لمسيرته التدريبية بعد العمل كمساعد للإسباني روبرتو مارتينيز في الجهاز الفني للمنتخب البلجيكي، والإشراف لأشهر على ناديه السابق موناكو دون أن يتمكن من تحسين نتائجه. ومكّن هنري فريقه الجديد من بلوغ الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) بتعادلين في الذهاب (2-2) والإياب (صفر-صفر) مع ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي، قبل أن يحقق معه الفوز الأول في انطلاق دوري «أم أل أس» الأميركي. وأقر هنري بأن فريقه الجديد «ليس مثالياً بعد، هو بعيد من ذلك. عدد قليل من الفرق يتمكن من تحقيق هذا الأمر (الأداء المثالي)». وأضاف «أكثر من مرة خلال دوري الأبطال رفضنا التقدّم عندما استعدنا الكرة، وذلك خشية أن نجد أنفسنا في موضع هجوم مضاد أو مواجهة رجل لرجل. لكن اليوم (السبت)، قمنا بذلك».