قالت وزيرة الأولمبياد اليابانية يوم أمس الثلاثاء إن عقد طوكيو مع اللجنة الأولمبية الدولية يسمح بتأجيل الألعاب حتى نهاية العام وسط مخاوف من أن يجبر تفشّي فيروس كورونا اللجنة الأولمبية الدولية على إلغائها. وردّاً على سؤال في البرلمان قالت الوزيرة سيكو هاشيموتو: «العقد ينصّ على إقامة الألعاب في 2020. هذا قد يترجم إلى السماح بتأجيلها».

ووفقاً لعقد الاستضافة، تمتلك اللجنة الأولمبية الدولية وحدها حق إلغاء الألعاب. وقال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الأسبوع الماضي إن منظمته «ملتزمة تماماً» بإقامة أولمبياد طوكيو في موعدها رغم انتشار فيروس كورونا.
وقالت هاشيموتو إن حكومة اليابان لا تزال ملتزمة باستضافة الأولمبياد المقرّر انطلاقها في 24 يوليو تموز. وأبلغت البرلمان «نفعل كلّ ما في وسعنا لضمان إقامة الأولمبياد مثلما هو مخطّط لها». وسيكون إلغاء الأولمبياد مكلفاً للغاية.
وقالت هاشيموتو إن أحدث ميزانية تبلغ 1.35 تريليون ين (12.51 مليار دولار)، ووفرت الحكومة اليابانية 120 مليار ين لبناء الاستاد الأولمبي و30 مليار ين لإقامة أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة 2020.

(أ ف ب)