تواصل الحكومة الإيطالية اتّخاذ الإجراءات اللازمة للحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجد في البلاد، وهي في طور تبنّي تدابير إضافية لاحتوائه بحسب ما كشفت وسائل الإعلام المحلية. وأوصت الحكومة باحترام مسافة آمنة بين الناس وتجنّب المصافحات والقبلات، وبأن تُقام مباريات كرة القدم بدون جمهور. وينصّ المرسوم الذي أعدته الحكومة على تجنّب التجمعات والحشود قدر الإمكان، ولهذا السبب ستقام جميع مباريات كرة القدم خلف أبواب موصدة. كما لن يكون متاحاً للجماهير مشاهدة الحصص التدريبية لفرقها. ويمكن تعديل هذا التدبير، الذي اعتمد لمدة شهر واحد، بعد أسبوعين. وسيتمّ تأجيل المعارض التجارية والمؤتمرات المزمع إقامتها، لا سيما في قطاع الصحة، من أجل تحرير العاملين في قطاع الصحة قدر الإمكان. كما يُنصح جميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً بالبقاء في منازلهم وعدم الذهاب إلى الأماكن العامة. ويتم تقديم هذا النصح للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً باعتبارهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس وما قد ينشأ عنه من مشاكل صحية، حيث أن الجزء الأكبر من حالات الوفاة في إيطاليا أصابت كبار السن (بين 80 و90 عاماً) أو من الذين يعانون من الأمراض المزمنة، وفقاً للدفاع المدني.

وطلبت الحكومة من مواطنيها خلق مسافة أمان بين بعضهم تبلغ متراً واحداً، واستعمال المناديل خلال العطس والسعال، وتجنّب ملامسة إفرازات الجهاز التنفسي و«عدم مشاركة الزجاجات والأكواب، على وجه الخصوص خلال الأنشطة الرياضية». ووضعت 11 بلدية في شمال البلاد حتى الآن في «المنطقة الحمراء» تحت الحجر الصحي. وتم تحديد المركز الرئيسي للوباء في إيطاليا، في كودونيو، على بعد 60 كيلومتراً جنوب مدينة ميلانو.
وقد أجرت إيطاليا حتى أمس الأربعاء 25856 فحصاً على أشخاص يُشتبه بإصابتهم بالعدوى، وهو العدد الأكبر من الاختبارات في أوروبا.