كما كان متوقعاً، واصل ريال مدريد الإسباني تألقه في بطولة دوري أبطال أوروبا، وتأهل إلى دور ربع النهائي بعد سحق ضيفه شالكه الألماني مرة أخرى في الإياب 3-1 (7-1 ذهاباً). وبسط «النادي الملكي» سيطرته شبه المطلقة في النصف الأول من الشوط الأول وطوال الثاني، ليفتتح التسجيل بعد لعبة ثلاثية بين ألفارو موراتا والويلزي غاريث بايل والبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي وضعها في الشباك (21).


وحاول شالكه تعويض القليل من خيباته بفرص خطيرة، فتسلم المدافع تيم هوغلاند الكرة في وسط الملعب ومر بها وسددها لتدخل الشباك بعد ارتطامها بقدم سيرجيو راموس وخداع الحارس إيكر كاسياس (31). وكاد هوغلاند نفسه يضع شالكه في المقدمة بعد دقيقتين لولا صحوة الدفاع. وفي الدقيقة (40) اقترب مهاجم شالكه الهولندي كلاس يان هونتيلار من تسجيل الهدف الثاني بعد تمريرة رائعة من مكسيميليان ماير، لكنها مرت بعيدة عن القائم الأيسر بسنتيمترات قليلة (40).
في الشوط الثاني، سنحت الفرصة لريال للتقدم أكثر من مرة عبر بايل وإيسكو وموراتا ورونالدو، لكن الدفاعات الألمانية كانت بالمرصاد. ثم ما لبث أن عاد رونالدو من جديد ليمر بالكرة من لاعبين اثنين ويسدد بيساره مسجلاً هدفه الـ 13 في 7 مباريات في المسابقة الحالية (74). ولم يدع موراتا الوقت الكافي للاعبي شالكه لنسيان الصدمة وعوض بعد أقل من دقيقة جميع إخفاقاته السابقة وترجم تمريرة من بايل الى هدف ثالث (75).
وفي المباراة الثانية، تأهل تشلسي الإنكليزي حامل لقب بطولة «يوروبا ليغ» إلى الدور ذاته إثر فوزه على ضيفه غلطة سراي التركي 2-0
(1-1 ذهاباً). وكان المهاجم الكاميروني صامويل ايتو عند حسن ظن مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أشركه منذ البداية، حيث نجح في افتتاح التسجيل بعد أن وصلته كرة خلف المدافعين من البرازيلي أوسكار تابعها بقدمه اليمنى في قلب المرمى (4). وسيطر تشلسي بنسبة كبيرة على المجريات ليحسم النتيجة في الشوط الأول بعد أن عزز تقدمه قبيل نهايته بقليل. وحصل الـ«بلوز» على ركلة ركنية في الجهة اليسرى نفذها فرانك لامبارد وتابعها جون تيري برأسه ارتدت من الحارس الدولي الأوروغوياني فرناندو موسليرا إلى غاري كاهيل الذي دفعها قوية بيمناه في سقف الشبكة (42).
وفي الشوط الثاني، لم ينجح تشلسي في زيادة غلته رغم المحاولات المتكررة، فيما فشل العاجيان ديدييه دروغبا وايمانويل ايبويه والهولندي ويسلي شنايدر والكاميروني اورليان شيدجو في إدراك التعادل وخطف بطاقة التأهل أو حتى تقليص الفارق.




مباراتا الليلة

يتطلع مانشستر يونايتد بطل انكلترا الى انقاذ نفسه في مهمة صعبة عندما يستضيف اولمبياكوس اليوناني الليلة الساعة 21.45. وتكمن الصعوبة امام الفريق المضيف في انه سيدخل الى اللقاء وهو متأخر بهدفين نظيفين سجلهما الضيوف ذهاباً. وفي التوقيت عينه، يحلّ زينيت سان بطرسبورغ الروسي ضيفاً على بوروسيا دورتموند الالماني، والذي كان قد عاد بفوزٍ مهم 4-2 ذهاباً.