اجتمع أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم في الجلسة المنتظرة أول من أمس والتي كان من المفترض أن تناقش مسألة منتخب لبنان ومستقبل المدرب جوسيبي جيانيني. ففي الجلسة السابقة، قرر الأعضاء تخصيص الجلسة لتقديم المقترحات حول مستقبل المنتخبات الوطنية، وعليه شهد الاجتماع نقاشاً مستفيضاً حول واقع المنتخبات مع مداخلات لبعض الأعضاء الذين كانوا معظمهم مع خيار تغيير المدرب جيانيني.


لكن المشكلة كانت في عدم اقتراح بدائل تتوافق مع واقع الكرة اللبنانية وإمكانياتها. فرئيس الاتحاد هاشم حيدر طالب بتحديد بديل لجيانيني قبل تغييره خوفاً من الدخول في الفراغ، وهي وجهة نظر منطقية تقابلها تعتبر أنه لا يمكن الحديث عن مدرب جديد قبل فسخ التعاقد مع القديم، وخصوصاً أن توقيت رحيله غير واضح.
وتوافق المجتمعون على تمديد فترة التشاور، علماً بأن من ضمن المقترحات التي تقدمت أو بالأحرى جرى التوافق عليها مبدئياً هي تكليف رئيس لجنة المنتخبات أحمد قمر الدين الاجتماع بجيانيني لدى عودته الى لبنان ومناقشة مستقبله وفق شروط جديدة تتمحور حول تسلّمه تدريب المنتخبين الأول والأولمبي بالراتب عينه، مع ضرورة وجوده في لبنان طوال الوقت بعكس الفترة الماضية. وهذا الأمر رغم عدم نهائيته مرهون بموافقة المدرب على الصيغة الجديدة والتي سيكون من ضمنها عمل متواصل على أكثر من صعيد في المنتخبات.
لكن جلسة أمس لم تتضمن نقاشاً حول مستقبل المنتخب فقط، بل حصل نقاش حول الأعضاء الذين سيمثلون الاتحاد في مؤتمر الاتحاد الدولي الـ 64 في مدينة ساو باولو البرازيلية، وتقرر تسمية كل من رئيس الاتحاد هاشم حيدر ونائبه ريمون سمعان والعضو محمود الربعة.
كما توجه الاتحاد بالتهنئة والثناء لفريق الصفاء على الإنجاز الذي حققه بتصدره المجموعة الأولى لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، كما هنّأ فريق النجمة بعد فوزه على فنجاء العماني ضمن المجموعة الثانية للبطولة عينها.
ودعا الاتحاد سائر الأندية الى ترشيح من ترغب من مدربيها ولاعبيها للمشاركة في دورة التدريب الآسيوية من المستوى الأول في كرة الصالات التي ستقام في بيروت من 13 حتى 19 أيار المقبل.