سيكون عشاق الكرة الأوروبية على موعد مع بطولة جديدة للمنتخبات، بدءاً من عام 2018، وذلك بعدما أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، رسمياً أمس، إقامة دوري الأمم 2018-2022، وذلك خلال الجمعية العمومية العادية الـ 38 المنعقدة في أستانا، عاصمة كازاخستان.


ووافق 54 اتحاداً عضواً في «يويفا» على هذه المسابقة الجديدة، وقد أكد الألماني فولفغانغ نيرسباخ، رئيس لجنة مسابقات المنتخبات الوطنية، أنها «خطوة كبيرة» للمنتخبات، معرباً عن ثقته بأن الجماهير ستدعم هذه البطولة الجديدة التي ستحل مكان المباريات الودية، وسترتبط بتصفيات بطولات كأس أوروبا، حيث ستكون فرصة إضافية للمشاركة فيها.
وستُوزَّع المنتخبات الوطنية الـ 54 على أربعة مستويات بحسب نتائجها.
وستتنافس المنتخبات على الفوز ببطولة مستواها أو الصعود لمستوى أعلى، وكذلك للتأهل إلى التصفيات النهائية لكأس أوروبا.
وقبل كأس أوروبا 2020 سيُقسَّم كل مستوى من المنتخبات إلى أربع مجموعات تضم كل منها ثلاثة أو أربعة منتخبات، ما يعني أن كلاً منها سيخوض أربع أو ست مباريات بين أيلول وتشرين الثاني 2018.
وسيقام «نهائي رباعي» للبطولة بين الفرق الأربعة التي تتصدر مجموعات المستوى الأول في 2019، بينما تبدأ تصفيات كأس أوروبا في آذار 2020.
وستتأهل هذه المنتخبات الأربعة مباشرة لكأس أوروبا التي ستبدأ تصفياتها النهائية في آذار لا في أيلول كما كان يحدث حتى الآن.
بلاتيني يصعّد ضد بلاتر
ولفتت، عقب المؤتمر، تصريحات رئيس «يويفا»، الفرنسي ميشال بلاتيني، التي قال فيها إنه «الوحيد الذي بإمكانه التغلب على (رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزف) بلاتر».
وقال بلاتيني في حديث لأربعة صحافيين، بينهم ممثل وكالة «فرانس برس»: «شخص واحد بإمكانه التغلب على بلاتر، هو أنا»، في معرض ردّه على تصريح مواطنه جيروم شامباني المرشح الوحيد حتى الآن لرئاسة «الفيفا»، الذي قال إنه في حال ترشُّح بلاتر لولاية جديدة لن يخسر.
وأوضح بلاتيني أنه يحظى بدعم الكثير من المسؤولين خارج أوروبا الذين طالبوه بتقديم ترشّحه، مشيراً إلى أنه لن يكشف عن نياته بخصوص التقدّم بترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي أو لولاية جديدة على رأس الاتحاد الأوروبي، إلا بعد نهائيات كأس العالم المقررة الصيف المقبل في البرازيل، وذلك بعد التشاور مع المسؤولين عن الاتحادات في «القارة العجوز».