تعود عجلة الدوري الألماني لكرة القدم إلى الدوران اليوم بلقاء بايرن ميونيخ وهامبورغ، وبالتأكيد فإن الأنظار تتجه إلى النادي البافاري، قبل غيره، بعد العطلة الشتوية باعتباره المرشح الأول للقب "البوندسليغا"، فضلاً عن كونه من أبرز المرشحين للمنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا، فكيف هي الصورة في المعسكر البافاري؟
لا شك بأن مشهد تدريبات الفريق تحت الثلوج يظهر أن العزيمة والتصميم في أوجهما، فالجميع في بايرن يعلم أن هذه التشكيلة مخولة ــ وفقاً للترشيحات أيضاً ــ لأن تسيطر محلياً وأوروبياً في هذا الموسم انطلاقاً من الأسماء الموجودة والأهم من مقعد البدلاء الذي يشكل فريقاً منافساً بحد ذاته.
وفي هذا الإطار، فإن قائد بايرن، فيليب لام، لم يخف قبل أيام بأن الفريق يهدف إلى الثلاثية في نهاية الموسم لإهدائها إلى المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي قرر مغادرة ملعب "أليانز أرينا" في الصيف، متجهاً نحو إنكلترا على حد قوله.

رغم قوة البافاري الكبيرة إلا أن ثمة "مطبات" يجب تداركها

كلام مطمئن طبعاً من قائد الفريق حول العلاقة مع المدرب، إذ إن التساؤلات والمخاوف كانت كبيرة عند إعلان "بيب" رحيله عن البافاري وما لهذا الإعلان المبكر من انعكاس على اللاعبين، لكن ما يبدو واضحاً أن كلا الطرفين مصمم على فعل "شيء كبير" في نهاية الموسم. إذ إن اللاعبين، ومن خلفهم الإدارة، يريدون شكر الإسباني على ما قدمه للفريق والفلسفة الجديدة التي رسخها والتي انعكست حتى على الكرة الألمانية برمتها. أما غوارديولا فيريد، على المستوى الشخصي، الوصول إلى الكأس ذات الأذنين تحديداً حتى لا يقال بأن مروره كان عابراً على بافاريا، باعتبار أن لقبي الدوري والكأس المحليين مفروغ منهما لبايرن، وخصوصاً أن هذه التجربة البافارية هي الثانية في مسيرة الإسباني وقد تلت نجاحه المنقطع النظير في برشلونة.
المشهد العام لبايرن أنه قوي جداً، وخصوصاً مع عودة بعض المصابين؛ بينهم الهولندي أريين روبن والنمسوي ديفيد ألابا وانتظار دفعة جديدة منهم في الأيام المقبلة؛ وفي مقدمهم الفرنسي فرانك ريبيري، لكن هذا لا يمنع من أن بعض "المطبات" قد تعترض طريق الفريق حتى نهاية الموسم، الذي يبدو فيه لقب "البوندسليغا" منتظراً، فيما التركيز هو على اللقب الأوروبي الكبير، وهذا ما يوجب على إدارة النادي وغوارديولا إجادة قيادة حافلة الفريق للهروب منها.
أول هذه المطبات هو، للمفارقة، عودة الثنائي روبن والفرنسي فرانك ريبيري المعروف بـ"روبيري" في ظل تألق الثنائي: البرازيلي دوغلاس كوستا والفرنسي كينغسلي كومان المعروف بـ"كوكو"، حيث إن المهمة ملقاة على عاتق غوارديولا لإيجاد "المخرج" المناسب للإبقاء على الثبات في التشكيلة الحمراء، علماً بأن بين هذين الثنائيين يقف ماريو غوتزه منتظراً مصيره، وخصوصاً مع استحالة المسّ بالثنائي توماس مولر والبولوني روبرت ليفاندوفسكي.
أما ثاني المطبات فهو المضايقات التي يتعرض لها بايرن عبر إغراءات الأندية الكبرى، وفي مقدمها ريال مدريد للاعبيه، وتحديداً ليفاندوفسكي، فضلاً عن الاهتمام بألابا كما تردد أخيراً، و"العين الكبيرة" من البقية على مولر والاهتمام بغوتزه، وهذا ما قد يؤثر على تركيز اللاعبين ويضع الإدارة البافارية ومعها غوارديولا أمام مسؤولية الحفاظ على التماسك داخل البيت البافاري.
الأنظار كلها، داخلياً وخارجياً، إذاً على بايرن ميونيخ. المتربّصون بفريق غوارديولا كثر والمهمات كثيرة، كما أن الثلج كثير في ألمانياً في هذه الأيام، أما آمال البافاريين فهي أن يتكلل بياضه على منصات التتويج في نهاية قصة هذا الموسم.





برنامج البطولات الأوروبية الوطنية


إسبانيا (المرحلة 21)
- الجمعة:
سبورتينغ خيخون - ريال سوسييداد (21,30)
- السبت:
ملقة - برشلونة (17,00)
إسبانيول - فياريال (19,15)
غرناطة - خيتافي (21,30)
رايو فاييكانو - سلتا فيغو (23,05)
- الاحد:
أتلتيك بلباو - ايبار (13,00)
أتلتيكو مدريد - اشبيلية (17,00)
ديبورتيفو لاكورونيا - فالنسيا (19,15)
ريال بيتيس - ريال مدريد (21,30)
- الإثنين:
ليفانتي - لاس بالماس (21,30)

ألمانيا (المرحلة 18)
- الجمعة:
هامبورغ - بايرن ميونيخ (21,30)
- السبت:
هانوفر - دارمشتات (16,30)
هيرتا برلين - أوغسبورغ (16,30)
كولن - شتوتغارت (16,30)
هوفنهايم - باير ليفركوزن (16,30)
إنغولشتات - ماينتس (16,30)
بوروسيا مونشنغلادباخ - بوروسيا دورتموند (19,30)
- الأحد:
أينتراخت فرانكفورت - فولسبورغ (16,30)
شالكه - فيردر بريمن (18,30)

فرنسا (المرحلة 22)
- الجمعة:
رين - غازيليك أجاكسيو (21,30)
- السبت:
باريس سان جيرمان - أنجيه (18,00)
غانغان - باستيا (21,00)
ليل - تروا (21,00)
مونبلييه - كاين (21,00)
نانت - بوردو (21,00)
نيس - لوريان (21,00)
- الأحد:
موناكو - تولوز (15,00)
ريمس - سانت اتيان (18,00)
ليون - مرسيليا (22,00)