تتجدد المواجهة بين الرياضي والمتحد اليوم على ملعب المنارة عند الساعة السادسة في بطولة لبنان لكرة السلة، حيث تحمل المباراة عنوان الصدارة من جانب الرياضي والاقتراب منها على صعيد المتحد. فالرياضي يحتلّ المركز الثالث برصيد 40 نقطة وبمباراة أقل عن الحكمة المتصدر بـ 43 نقطة، وعمشيت الثاني بالرصيد عينه. أما المتحد فهو يحتل المركز الرابع برصيد 38 نقطة. ويسعى المتحد الى الثأر لخسارته ذهاباً، إلا أن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق يستعيد توازنه تدريجاً ولن يقبل بأن يخذل جمهوره الذي سيكون حاضراً وحيداً نظراً إلى إقامة المباراة على أرض الرياضي. وعلى صعيد تعديلات الفيبا وسعي الاتحاد اللبناني للعبة إلى رفع الإيقاف الدولي عن لبنان، برزت إشارات إيجابية من جبيل، وتحديداً من الرئيس الفخري الدكتور شربل سليمان الذي أبلغ الاتحاد موافقته على التعديلات.


فقد جاء في بيان لرئيس الاتحاد وليد نصار «متابعة للاجتماع الخماسي الذي عُقد الاثنين الفائت في مكتب وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب حناوي بدعوة منه والذي ضمّ، إضافة الى الوزير، رئيس اللجنة الأولمبية جان همّام ورئيس لجنة إدارة بطولة الدرجة الأولى طلال المقدسي و«عرّاب» نادي عمشيت الدكتور شربل سليمان، ورئيس اتحاد كرة السلة، والذي تناول موضوع رفع الحظر الدولي عن المشاركات الخارجية لكرة السلة اللبنانية، تقرّر خلال الاجتماع أن يستمر التواصل بيني وبين سليمان، وهذا ما حصل فعلاً. ولقد تبلّغتُ من الدكتور سليمان الأربعاء موقفاً إيجابياً مفاده أن نادي عمشيت وافق على التعديلات موضوع الجمعية العمومية التي ستنعقد عند الساعة السادسة من مساء الأربعاء المقبل في مقر نادي أنترانيك (بيروت) الكائن في سنتر دميرجيان (النقاش) حرصاً على كرة السلة اللبنانية، ووصولاً الى فك الحظر الدولي. وبالمناسبة، أود أن أشكر الدكتور سليمان على موقفه كما أود أن أشكر الأندية التي قرّرت حضور الجمعية العمومية.
من هذا المنطلق، أدعو كل أندية كرة السلة اللبنانية، باسمي وباسم اللجنة الإدارية للاتحاد، وباسم كل فرد يعمل في وسط كرة السلة، الى حضور الجمعية العمومية المشار إليها بكثافة والتصويت على التعديلات لأنها «جسر العبور» الوحيد لرفع حظر الاتحاد الدولي، وإن غياب الأندية لن يكون أبداً لمصلحة اللعبة».
وفي نادي الحكمة، أعلن رئيس رابطة جمهور النادي باتريك عون أسماء اللجنة الجديدة للرابطة والتي ضمت 50 شخصاً، وذلك بعدما أخذ الوقت الكافي لتحييدها قدر المستطاع عن المشاكل الإدارية التي عصفت بالنادي وإبعادها عن التجاوزات التي حاول البعض إقحام الرابطة بها للاستحصال على عطف جمهور الحكمة.
وأتت تشكيلة الرابطة على الشكل الآتي:
باتريك عون رئيساً، فؤاد لطيف نائباً أول للرئيس، إيلي ماتوسيان نائباً ثانياً للرئيس، إيلي كيال أميناً للسرّ، بيار أبو غزالة وجوزف نهرا أميني صندوق، سامي سالم مسؤول منصة وانضباط، حنا ترنتيك وإيلي طنوس مسؤولي المدرجات، بالإضافة الى تعيين مسؤولي التشريفات والمناطق.
(الأخبار)