يقف لخويا، بطل الدوري القطري، أمام الفرصة الأخيرة للإبقاء على آماله في مواصلة مشواره في دوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يستضيف العين الإماراتي بطل 2003، اليوم، في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة ضمن دور المجموعات.


ويحتل لخويا المركز الأخير برصيد 4 نقاط، بينما يتربع العين على الصدارة برصيد 7 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام الاتحاد السعودي الذي يستضيف تراكتور الإيراني الثالث برصيد 5 نقاط.
ويسعى لخويا أيضاً إلى الثأر من خسارته أمام منافسه الإماراتي في الجولة الأولى، لكنه يدرك أن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق، رغم كل ما يتمتع به من إمكانات فنية كبيرة ولاعبين مميزين فى جميع الخطوط، بدءاً من الدفاع الذي يضم قائد المنتخب الجزائري مجيد بوقرة، وانتهاءً بالهجوم الذي يضم الثالوث التونسي يوسف المساكني والسلوفاكي فلاديمير فايس والكوري الجنوبي نام تاي هي، الذين يتحملون عبئاً كبيراً من أجل قيادة فريقهم إلى الفوز.
وفي المجموعة الرابعة، يبحث الأهلي بطل الدوري الإماراتي عن الفوز لضمان تأهله رسمياً إلى دور الـ 16 عندما يستضيف الهلال السعودي.
ويلعب غداً أيضاً سيباهان أصفهان الإيراني مع ضيفه السد القطري في المجموعة نفسها.
ويتصدر الأهلي ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطة عن الهلال الثاني والسد الثالث ونقطتين عن سيباهان الأخير.
ويحتاج الأهلي إلى الفوز فقط على الهلال للتأهل للمرة الأولى في تاريخه بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة مع السد في الدوحة في ختام منافسات المجموعة.
وما يخشى منه الأهلي هو سجله السيئ على أرضه في مواجهة الهلال الذي سبق أن هزمه مرتين في دبي في البطولة القارية (3-1 في نسخة 2009 و3-2 عام 2010).
وفي المجموعة السابعة، يرصد غوانغجو ايفرغراندي الصيني حامل اللقب (7 نقاط) حجز بطاقته إلى دور الـ 16 عندما يحل ضيفاً على ملبورن فيكتوري الأوسترالي.
كذلك إن فوز شريكه شونبوك الكوري الجنوبي، بطل 2006 ووصيف بطل 2011، على ضيفه يوكوهاما مارينوس الياباني صاحب المركز الأخير سيجعل البطاقة الثانية من نصيبه.