جدّد منتخب لبنان لكرة القدم للصالات تفوّقه على ضيفه العراقي بفوزه عليه 4-3 (الشوط الاول 0-1)، في ثانية مباراتيهما الوديتين التي اقيمت بينهما على ملعب مدرسة سيدة الجمهور، ضمن استعداداتهما للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2014 التي تستضيفها فيتنام من 30 الحالي الى 10 ايار المقبل.

سجل للبنان قاسم عز الدين وحسن زيتون وعلي طنيش واحمد خير الدين، وللعراق فراس محمد ووليد خالد (2).

وكان المنتخبان قد تعادلا 2-2 في مباراتهما الاولى أول من أمس، الا ان اصحاب الارض نجحوا بتحقيق فوزٍ آخر على العراقيين وبنفس النتيجة التي فاز فيها لبنان على «أسود الرافدين» في تصفيات كأس آسيا التي اقيمت في ماليزيا في كانون الاول الماضي.
ولم يكن مستغرباً فوز المنتخب اللبناني في هذه المباراة رغم استمرار المدرب الاسباني باكو اراوجو في اعتماد مبدأ المداورة حيث عمد الى اشراك كل لاعبيه، بينما منح مهمة حراسة المرمى الى حسين همداني والياس فريجة.
وحفلت المباراة بالندية حيث بدا واضحاً سعي المنتخبين الى الفوز، ما زاد من حجم الاخطاء التي وصلت الى خمسة لدى كل فريق عند نهاية الشوط الاول، في الوقت الذي كان فيه الحكمان خليل بلهوان وفادي كالاجيان حاضرين بقراراتهما لضبط الاندفاعات البدنية القوية بين اللاعبين بتوجيه الانذارات اليهم.
ونجح العراقيون في التقدّم بشكلٍ مبكر وتحديداً في الدقائق الخمس الاولى عبر محمد، الا ان لبنان قلب الاوضاع في الشوط الثاني بهدفين سجلهما عز الدين وزيتون في ظرف اربع دقائق.
وكان ردّ العراق سريعاً وقوياً بعدما دفع المدرب هيثم بعيوي بنجمه خالد الذي سجل هدفين في دقيقة واحدة، لكن اراوجو اعتمد سريعاً خطة الـ «باور بلاير» فسيطر على اجواء اللقاء ليسدد اللبنانيون عدداً كبيراً من الكرات باتجاه المرمى العراقي حتى حصل لبنان على ركلة جزاء سجلها «سيسي»، ليحسم بعدها خير الدين الفوز بتسديدة يسارية قوية قبل اربع دقائق على صافرة النهاية.
مثّل لبنان: الحارسان حسين همداني والياس فريجة، واللاعبون كريم ابو زيد واحمد خير الدين وعلي رميتي وحسن زيتون وعلي طنيش وقاسم عز الدين وكامل الياس ومحمد الحاج ومصطفى سرحان وعلي ضاهر ومحمد قبيسي ومحمد عثمان.
قاد المباراة الحكمان خليل بلهوان وفادي كالاجيان، وبشير بشارة (ثالثاً)، وميساك هارمنداريان (ميقاتياً).