في ثلاثة أسطر موجزة وضع رئيس لجنة المنتخبات وعضو الاتحاد اللبناني لكرة السلة نزيه بوجي حداً لمهامه في إحدى أهم اللجان في الاتحاد. فقد جاء في بيان له «أعلن نزيه بوجي عن استقالته من رئاسة لجنة المنتخبات الوطنية لكرة السلة على خلفية تعيين المدرب غسان سركيس على رأس الجهاز الفني لمنتخب الرجال خلافاً لقناعته بضرورة الاستعانة بمدرب حيادي ومتفرّغ للمنتخب. وسيستمر بوجي في مهامه بشكل طبيعي كعضو في الاتحاد اللبناني لكرة السلة».

بيان مقتضب لكن واضح. لا يمكن أن يستمر «الحاج نزيه» في منصب يكون فيه مهمشاً ولا قرار له في هوية المدرب. استقالة بوجي كانت متوقعة رغم سلبيتها، فهو يعتبر من الأعضاء القلائل في الاتحاد الذين يعتبرون من «أهل البيت» والعالمين بشؤون كرة السلة ومشاكلها. فكان اختياره كرئيس للجنة إحدى أهم الخطوات التي قام بها الاتحاد في أول جلسة له.

لكن آخر جلسة للجنة الادارية أطاحت هذه الخطوة حين جرى التصويت على اسم المدرب الذي سيتسلم مهام الادارة الفنية للمنتخب. اسم غسان سركيس كان مطروحاً وجرى تسريبه على اعتبار أنه الشخصية الأقرب لهذا المنصب الذي يعود اليه بعد أن كان مدرباً للمنتخب خلال الإعداد لبطولة آسيا، قبل أن يتم إيقاف لبنان دولياً.
الانقسام في الرأي كان واضحاً في الجلسة حيث كانت هناك وجهة نظر تريد مدرباً أجنبياً للمنتخب، وهو رأي بوجي وعدد من زملائه الذين يرون أن مدرب المنتخب يجب أن يكون متفرغاً لمنصبه ولا يشغل منصباً تدريبياً آخر، بهدف التركيز على عمله من جهة والأهم حياديته. وجهة النظر هذه لا تنطبق على سركيس الذي يدرّب فريق عمشيت ويرى البعض أنه يكيل بمكيالين على صعيد المنتخب.
الانقسام فرض تصويتاً في الجلسة مع وجود 13 عضواً من أصل 15، حيث غاب رامي فواز وجورج صابونجيان. وفاز سركيس بفارق صوت واحد حيث حصل على ستة أصوات مقابل خمسة ضده، ومنها صوت رئيس الاتحاد وليد نصار، في حين كان هناك ورقتان بيضاوان، إحداها لرئيس لجنة المنتخبات السابق فادي تابت.
استقالة بوجي لم تقبل حتى الآن من قبل اللجنة الادارية حيث هناك محاولات لإقناعه بالتراجع عنها. لكن من يعرف بوجي يعلم تماماً أن هذا صعب جداً، الا في حال حصلت تغييرات جذرية تقنعه بالعودة عن قراره.
لكن هل هذا يؤشّر الى احتمال تأثير ذلك على وضع الاتحاد بشكل عام؟
المعلومات تؤكّد أن هذه الخضة لن تكون لها تداعيات على عمل الاتحاد، خصوصاً أن بوجي كان واضحاً في تشديده على «استمراره في مهامه بشكل طبيعي كعضو اتحاد».
في البطولة المحلية، تقدم الحكمة 2 - 0 ضمن سلسلة الفاينال 8 لبطولة لبنان بعد فوزه على مضيفه التضامن الزوق 87 - 76 (31-19، 49-38، 67-53) في قاعة المركزية. وكان الأميركي ديواريك سبنسر أفضل مسجل للحكمة بـ 26 نقطة و9 متابعات، وأضاف مواطنه كريس دانيالز 24 نقطة و5 متابعات. فيما كان نديم سعيد أفضل مسجل للتضامن بـ20 نقطة و5 متابعات .