شهد اختتام بطولة بيروت الدولية السابعة للشطرنج تكريماً مزدوجاً، حيث أعلنت النتائج الرسمية للدورة، وكان كسر التعادل (تاي بريك) قد أدى إلى تصدّر الأستاذ الدولي الكبير الأذربيجاني أزير ميرزوييف (7 نقاط) أمام نظيره البيلاروسي كيريل ستوباك، والهولندي الروسي الأصل سيرغي تيفياكوف (بطل أوروبا 2008)، الذي خاض قبيل حفلة الاختتام مباراة تتابعية مع 16 لاعباً، ففاز على 15 منهم وتعادل مع جاك بدروسيان.

وجرياً على عادته السنوية في تكريم أشخاص تركوا بصمات في عالم اللعبة، كانت لفتة من النادي إلى كل من حسن الجندي ونبيل الخشن وإبراهيم شحرور، فتسلّموا بدورهم دروعاً تقديرية.
وينشط الجندي في مجال الشطرنج منذ أكثر من 37 عاماً، حكماً دولياً وإعلامياً متخصصاً وإدارياً وعضواً اتحادياً (1980 – 2012)، فضلاً عن تدريبه اللعبة وإشرافه على نشاطاتها في مدارس وجامعات، منها اللبنانية واللبنانية – الأميركية، وبيروت العربية وسيدة اللويزة. وترأس أيضاً بعثات عدة بصفة كابتن فريق إلى أولمبيادات وبطولات عالمية.
وحاز الخشن لقب أستاذ دولي، إثر فوزه ببطولة آسيا لكبار السن التي أجريت أخيراً في عمّان.
وارتقى شحرور في عالم الشطرنج منذ أن كان يافعاً في نادي رابطة فرير نوتردام، وينتظره مستقبل كبير في اللعبة، وهو مؤهل ليصنّف أستاذاً دولياً.
وكان في المناسبة كوكتيل، قصّ كبار الحضور خلاله قالب حلوى.




79 لاعباً ولاعبة

شهدت الجولات التسع للدورة مشاركة 79 لاعبة ولاعباً من 13 بلداً، بينهم 7 أساتذة دوليين كبار (غراند ماسترز) و6 أساتذة دوليين، كذلك سمحت لنحو 9 لاعبين بأن يأخذوا طريقهم نحو التصنيف الدولي.






مشاركة لبنانية

حققت المشاركة اللبنانية نتائج جيدة عبر الأستاذ الاتحادي إبراهيم شحرور، بطل لبنان 2013، الذي حلّ تاسعاً بـ6 نقاط، وأفضل المشاركات الأستاذة الاتحادية مايا جلول (5 نقاط).