تواصل السبّاحة اللبنانية سارة الخطيب (15 سنة) استعداداتها المكثفة للمشاركة في أولمبياد الشباب الذي سيقام في مدينة نانجينغ الصينية في آب المقبل تحت إشراف مدربها الأميركي جاي بينير بعد نجاحها في تسجيل رقم تأهيلي في سباق الـ 50 م حرّة خلال بطولة دبي الدولية في السباحة التي جرت منذ نحو عشرين يوماً. والخطيب هي إحدى أبرز السبّاحات في لبنان، إذ تمارس رياضة السباحة منذ سن الثلاث سنوات. وجاءت باكورة ألقابها في عام 2005 خلال بطولة لبنان الشتوية، حيث أحرزت أربعة ألقاب وكسرت ثلاثة أرقام قياسية. وتهدف الخطيب إلى المشاركة في الأولمبياد الصيفي الذي سيقام في البرازيل في عام 2016.


وفي «جعبة» الخطيب، المنضمّة إلى نادي النجاح، عدة ميداليات على الصعيد الدولي. ففي بطولة جاكرتا الإندونيسية التي جرت في عام 2011، أحرزت ميداليتين فضيتين، ثم أحرزت ميدالية ذهبية في سباق الـ 1500 م في البطولة المدرسية العربية التي استضافها لبنان في عام 2010. واختيرت الخطيب أيضاً أفضل سبّاحة في بطولة لوهافر الفرنسية في عام 2011، وحازت أكبر عدد من النقاط في بطولة دبي الدولية الثانية في عام 2011. وفي الآونة الأخيرة، وخلال دورة دبي الدولية، ضمنت الخطيب تأهلها لأولمبياد الشباب بتسجيلها 27.47 ثانية في سباق الـ 50 م سباحة حرة و تحطيمها ثلاثة أرقام قياسية لبنانية لفئتها العمرية في السباق المشار إليه وفي سباقي الـ 100 م حرّة والـ 100 م ظهر.
والى جانب تألقها في رياضة السباحة، حقّقت الخطيب انجازات عدة في رياضتي الترياتلون وألعاب القوى. ففي سباق الـ5 كلم ضمن ماراتون بيروت الدولي في العام 2011، أحرزت المركز الأول ضمن فئتها العمرية. وفي بطولة سباقات الضاحية لعام 2012 احتلّت المركز الأول في فئتها العمرية ايضاً. وفي مسابقة «ترياتلون البطل الراحل روي نصر» (سباحة،جري، دراجات هوائية)، احتلّت المركز الثاني في فئة دون الـ 30 سنة للاناث والمركز الثالث في الترتيب العام للاناث ايضاً.