تأهل منتخب فلسطين لكرة القدم لأول مرة في تاريخه إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أوستراليا، بعد تتويجه في كأس التحدي الآسيوية على حساب نظيره الفيليبيني 1 - صفر في المباراة النهائية أمس الجمعة. وسجل أشرف نعمان أبو حماد الهدف من ركلة حرة مباشرة (56). والهدف هو الرابع لأشرف نعمان في البطولة، فتصدر ترتيب الهدافين وحصل على جائزة الحذاء الفضي، فيما حصل زميله مراد إسماعيل على جائزة أفضل لاعب وسط. وكانت فلسطين قد تصدرت المجموعة الأولى أمام جزر المالديف، فيما توجت الفيليبين بطلة للمجموعة الثانية أمام افغانستان.


وفي نصف النهائي، فازت فلسطين على أفغانستان 2 - صفر، وتغلبت الفيليبين بصعوبة على جزر المالديف 3-2. ولم يسبق لفلسطين أن شاركت في النهائيات الآسيوية التي تستضيف أوستراليا نسختها المقبلة من 9 إلى 31 كانون الثاني بمشاركة 16 منتخباً، وستلعب ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب اليابان والأردن والعراق.
وبتأهل فلسطين، ارتفع عدد المنتخبات العربية إلى 9 منتخبات، هي إضافة إلى أطراف المجموعة الرابعة: عمان والكويت في المجموعة الأولى (مع أوستراليا المضيفة وكوريا الجنوبية) والسعودية في الثانية (مع أوزبكستان والصين وكوريا الشمالية) والإمارات وقطر والبحرين في المجموعة الثالثة (مع إيران). وقدم المنتخبان شوطاً أول سريعاً تعددت فيه الفرص لكليهما دون أن تهتز الشباك.
وفي الشوط الثاني، حصل المنتخب الفلسطيني على ركلة حرة نفذها أشرف نعمان بإتقان، فذهبت مقوسة إلى الزاوية اليمنى البعيدة عن متناول الحارس الفيليبيني (56). وفي ثلث الساعة الأخير، شنّ المنتخب الفيليبيني هجمات متلاحقة على منطقة الحارس الفلسطيني المخضرم رمزي صالح، لكنها افتقرت إلى اللمسة الأخيرة الصحيحة داخل المنطقة، وخصوصاً الكرات العالية من الأطراف التي كان معظمها من نصيب الدفاع الفلسطيني. وحرم رمزي صالح الفيليبين التعادل عندما نجح في إبعاد قذيفة أطلقها قلب الدفاع قبل 3 دقائق من نهاية الوقت الأصلي، وحافظ بالتالي على شباكه نظيفة في هذه البطولة.
واعتمد المنتخب الفلسطيني في الدقائق الأخيرة على امتصاص فورة لاعبي المنافس، والارتداد بهجمات لم تشكل أي خطورة صريحة.