أقامت وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية، حفلها السنوي لمناسبة اختتام الأنشطة التربوية والرياضية المدرسية في قصر الأونيسكو، بحضور وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب والوزير السابق الدكتور خالد قباني ومدير عام الوزارة الدكتور فادي يرق ومدير التعليم الثانوي محي الدين كشلي ومدير التعليم الابتدائي جورج داود ورئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر ورئيسة مصلحة الشؤون الثقافية والفنون الجميلة منيرة جبرايل ورؤوساء المناطق التربوية ورئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية مازن قبيسي وعضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري وأمين عام الأولمبية اللبنانية العميد المتقاعد حسان رستم وعدد من رؤوساء الاتحادات والأندية وأهالي الطلاب.


افتتاحاً كان النشيد الوطني وكلمة لعريف الحفل مدير العلاقات العامة في «الوحدة» نزار الحسيني، ومن ثم عروض راقصة قادها المخرج فهد العبد الله وأدتها مدارس: ثانوية حاصبيا الرسمية وميلانكتون ارسلانيان ودار الايتام الإسلامية وثانوية رمال رمال الرسمية ومدرسة عمر الزعني الرسمية وأمجاد وثانوية رفيق الحريري.
ثم القى رئيس الوحدة مازن قبيسي كلمة جاء فيها «إن ادخال مادة التكنولوجيا ضمن مناهجنا التربوية تساعد في تطور ورقي طلابنا ثم مجتمعنا، ولكن من عيوبها ابتعادهم عن ممارسة الرياضة والأنشطة اللاصفّية ما جعل أجسادهم ضعيفة وعضلاتهم رقيقة، فأضحى مرض البدانة وباء منتشراً في معظم ثانوياتنا ومدارسنا. هنا يأتي دور وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية والتزاماً منا أهداف وزارة التربية والتعليم العالي وتوجهات الوزير والمدير العام وخلفهما اللجنة العليا للأنشطة، بأن الأنشطة اللاصفية تشكل عاملاً أساسياً ضمن المنهاج التربوي، علينا تفعيلها وتطويرها، لذلك انطلقنا من ثلاثة محاور:
1ـ بناء القاعات ومراكز التدريب: أُنجزت قاعتان في منطقة بئر حسن تعتبران الأفضل في لبنان، إضافة إلى مركز تدريب كشفي في بلدية بمريم، على أن تستكمل قريباً في زحلة وبعدها بقية المناطق.
2ـ الأنشطة اللاصفية: لقد اقمنا في العام الدراسي الحالي دورة رياضية متعددة الألعاب، إضافة إلى أنشطة فنية وكشفية شارك فيها ما يقارب الـ50 ألف طالب وطالبة.
3ـ الدورات التدريبية: أقمنا عدداً كبيراً من الدورات التدريبية والتحكيمية لمدرسينا وفي جميع المحافظات.
كذلك كانت كلمتان للوزير بوصعب ويرق، اللذين قاما بتتويج الفرق الفائزة في دورة الألعاب الرياضية المدرسية.