تأهل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول وحامل اللقب إلى الدور النهائي من بطولة أوستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام، للمرة السادسة في تاريخه، بعد تتويجه بألقاب 2008 و2011 و2012 و2013 و2015.

وتغلب ديوكوفيتش على غريمه السويسري روجيه فيديرر الثالث 6-1 و6-2 و3-6 و6-3.
وبات ديوكوفيتش على بعد مباراة واحدة من لقبه السادس في البطولة لمعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب في ملبورن المسجل باسم الأوسترالي روي ايمرسون، ما يرفع رصيده إلى 11 لقباً كبيراً.
ويلتقي ديوكوفيتش في المباراة النهائية مع البريطاني أندي موراي الثاني أو الكندي ميلوش راونيتش السادس عشر، اللذين يلتقيان اليوم.
في المقابل، فشل فيديرر (34 عاماً) في بلوغ النهائي للمرة السادسة في مسيرته الاحترافية في سعيه إلى الظفر باللقب الخامس له في البطولة.
ولدى السيدات، بلغت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى وحاملة اللقب المباراة النهائية بتغلبها على البولونية انييسكا رادفانسكا الرابعة 6-0 و6-4.
وهي المرة السابعة التي تبلغ فيها سيرينا المباراة النهائية للبطولة الأوسترالية التي توجت بألقابها 6 مرات أعوام 2003 و2005 و2007 و2009 و2010 و2015.
وقالت سيرينا: "بدنياً، أشعر بأنني في حالة جيدة، كنت بحاجة إلى فترة توقف عقب فلاشينغ ميدوز". وأضافت: "في بداية المباراة كانت جميع ضرباتي ناجحة، وبعد ذلك لعبت أنييسكا جيداً في المجموعة الثانية وكان يتعيّن عليّ الرد بسرعة، فلعبت بقتالية أكثر وسارت الأمور جيداً".
وهو الفوز التاسع على التوالي لسيرينا على رادفانسكا في 9 مباريات جمعت بينهما.
وعلى غرار تفوقها على رادفانسكا، تبدو كفة سيرينا راجحة أمام منافستها في المباراة النهائية الألمانية انجيليك كيربر التي أنهت مغامرة البريطانية جوانا كونتا 7-5 و6-2 في أول مباراة بينهما.
والتقت سيرينا وكيربر 6 مرات سابقاً، وكانت الغلبة من نصيب الأميركية 5 مرات.
وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها كيربر المباراة النهائية لإحدى البطولات الأربع الكبرى بعدما كانت أفضل نتائجها دور الأربعة لبطولتي فلاشينغ ميدوز عام 2011 وويمبلدون عام 2012.