دخل منتخب لبنان لكرة القدم للصالات في معسكرٍ داخلي مغلق ابتداءً من أمس حتى مساء الأحد، وذلك عشية سفره للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها أوزبكستان ابتداءً من 10 شباط المقبل، وهي مؤهلة الى كأس العالم التي ستقام في كولومبيا في وقتٍ لاحق من العام الحالي.

وبعد حصةٍ تدريبية صباحية أمس في قاعة ثانوية الكوثر، التحق اللاعبون بمعسكرهم في فندق الساحة المحاذي لقاعة التدريب، حيث سيمكثون حتى مساء الأحد، في خطوةٍ تهدف الى إبعادهم عن كل ما يحيط بهم ورفع مستوى جاهزيتهم وتركيزهم، وذلك بعدما تفرغوا للمنتخب منذ الفترة التي سبقت سفرهم الى المجر، حيث خاضوا مباراتين وديتين أظهروا خلالها أنهم قادرون على تقديم الأفضل إذا ما تأمنت لهم الجوانب التحضيرية الضرورية للاستحقاق الآسيوي.
وسيشرع مدرب المنتخب الوطني الإسباني باكو أراوجو في وضع اللمسات الأخيرة على الاستراتيجيات المعتمدة، وذلك من خلال حصتين تدريبيتين يومياً، واحدة صباحية وأخرى مسائية، قبل أن يختار لائحة الـ 14 لاعباً الذين سيسافرون الى طشقند للدفاع عن ألوان المنتخب.
وكانت الأخبار السارّة لأراوجو بانخراط أحد نجوم المنتخب كريم أبو زيد في التمارين مع زملائه، حيث كان أول تمارينه الكاملة مساء الأربعاء، وذلك بعد غيابه حوالى الشهر عن الملاعب إثر عملية جراحية أجراها في الركبة، مكتفياً في الأسابيع الماضية بالجري الخفيف وبالعلاج الفيزيائي.
وإذ يترقب المنتخب خوض مباراة تدريبية مع أحد أندية الطليعة في الدوري في نهاية الأسبوع بهدف إبقاء اللاعبين في المستوى التنافسي للمباريات، تمّ الاتفاق على خوض مباراةٍ ودية مع تايبه في السادس من الشهر المقبل في طشقند، على أن تليها بعد يومين مباراة أخرى مع اليابان، وذلك قبل أن يبدأ المنتخب مشواره في كأس آسيا في العاشر من شباط بمباراة أمام قرغيزستان، وذلك ضمن المجموعة الأولى التي تضم السعودية وأوزبكستان المضيفة أيضاً.