على الرغم من الحُكم عليها بالسجن لتسع سنوات في السجون الروسيّة، تأمل الولايات المتحدة الأميركية، حلّ قضيّة نجمة كرة السلة الأميركية بريتني غراينر، والإفراج عنها.


السفير السابق لأميركا لدى الأمم المتحدة، بيل ريتشاردسون، أكّد أنه سيكون هناك تبادل سجناء على الرغم من قرار السجن. وفي حديثه لصحيفة «Marca» الإسبانية، قال ريتشاردسون: «أعتقد أنه سيكون (التبادل)، اثنان مقابل اثنين، ويشمل بول ويلان (الجندي السابق في البحرية الأمريكية)، لا يمكننا أن ننساه».

ولم تبدأ المحادثات بين البلدين بعد في هذا الخصوص، لكن الإعلام الأميركي والروسي أشار قبل نحو شهر إلى عملية تبادل السجناء، التي قد تشمل تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت، المسجون في الولايات المتّحدة.

وكانت غراينر احتُجزت في موسكو، بتهمة حيازة المخدّرات وتهريبها.