وقف الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول، مجدداً على منصة التتويج في بطولة أوستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، بفوزه على البريطاني أندي موراي الثاني 6-1 و7-5 و7-6.

واللقب هو السادس لديوكوفيتش في أوستراليا بعد 2008 و2011 و2012 و2013 و2015 معادلاً رقم الأوسترالي روي ايمرسون فيها ورافعاً رصيده إلى 11 لقباً كبيراً في بطولات "الغراند سلام" ليعادل رقم الأسطورتين الأوسترالي رود ليفر والسويدي بيورن بورغ.
وهو النهائي الرابع للصربي في مواجهة موراي، وفي المرات الثلاث الأولى كانت الغلبة لديوكوفيتش أيضاً أعوام 2011 و2013 و2015.
وبعد الفوز، أشار دويكوفيتش إلى "تاريخ من الحب مع ملعب رود ليفر ارينا"، وقال: "لهذا السبب قبّلت أرضية الملعب، وآمل ان يستمر هذا الأمر لزمن طويل".
ولدى السيدات، كانت الصورة مختلفة حيث فشلت الأميركية سيرينا وليامس في الإحتفاظ بلقبها بخسارتها غير المتوقعة أمام الألمانية أنجليك كيربر السابعة 4-6 و6-3 و4-6.
وحرمت كيربر (28 عاماً) خصمتها الأميركية معادلة رقم مواطنتها شتيفي غراف برصيد 22 لقباً في "الغراند سلام".
وكانت كيربر تخوض المباراة النهائية لإحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة الأولى في مسيرتها، بعدما كانت أفضل نتائجها دور الأربعة لبطولتي "فلاشينغ ميدوز" عام 2011 وويمبلدون عام 2012.
وأصبحت كيربر أول ألمانية تحرز لقب بطولة كبرى منذ غراف في "رولان غاروس" عام 1999.
وقالت كيربر بعد المباراة وهي تحاول حبس دموعها: "لقد تحوّل حلمي إلى حقيقة. أنا بطلة لدورة كبرى. إنه أمر لا يصدق!".
وتحوّلت كيربر إلى بطلة وطنية بعد فوزها حيث لقيت إشادة الصحف الألمانية، وقالت صحيفة "بيلد" على موقعها الالكتروني: "أنجي، انت قنبلة كرة المضرب!"، مطلقة على اللاعبة لقب المستشارة أنجيلا ميركل.
وترك فوز كيربر أثراً عميقاً لدى الجماهير ولاعبي المنتخب الألماني لكرة القدم بطل العالم فكتب ماريو غوتزه: "احترام! إنه الجنون!".
ومازحت أندريا بيتكوفيتش زميلتها في المنتخب الألماني عارضة عليها الزواج: "أنجليك أنت مجنونة. أريد الزواج بك. مبرووووووووووك!".
وأمس نفّذت كيربر وعدها الذي كانت قد قطعته للجماهير بالقفز في نهار يارا الذي يجتاز ملبورن بحال تتويجها.