بالتأكيد لم نكن نشاهد طيلة الشهر الماضي مونديال 2010، بل تابعنا مونديال 2014. ففي جنوب أفريقيا حظيت كوريا الشمالية بشرف المشاركة في البطولة وودّعت من دور المجموعات، بينما في البطولة التي اختُتمت اول من أمس، فإن هذا البلد لم يرَ شمس البرازيل على الاطلاق، فكيف يمكن ان يكون اذاً قد لعب مباراتها النهائية؟


هكذا، أوقع شريط مصور مفبرك انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي العالم في الفخ. فخ لا يمكن ان يتصوره عقل بتأهل منتخب كوريا الشمالية للمباراة النهائية في مونديال البرازيل، وقعت فيه وسائل إعلامية انكليزية وصينية واخرى في اميركا الجنوبية، التي عدته «مثالاً صارخاً على العزلة والتلاعب الإعلامي الذي يمارسه زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على مواطني البلاد».
وحقق الشريط أكثر من اربعة ملايين مشاهدة، بعدما عدته عدة وسائل إعلامية عالمية صحيحاً.
ورفعت محطة «كوريا نيوز باك آب» الشريط على موقع «يوتيوب»، وأعلن مقدموها المعتادون تأهل كوريا الشمالية لنهائي مونديال البرازيل لمواجهة البرتغال.
ووفقاً لمقطع الفيديو، فقد استطاعت كوريا التأهل بعدما تغلبت على اليابان 7-0 والولايات المتحدة 4-0 والصين (التي لم تشارك في البطولة) 2-0.
كذلك يُظهر الفيديو مشاهد لمشجعين على شاطىء كوباكابانا في البرازيل يظهرون باللون الأحمر والابيض والازرق، ألوان العلم الكوري الشمالي (يعتقد انهم لكوستاريكا أو تشيلي)، في اجواء احتفالية، فيما تظهر على الشاشة الكبيرة في الشاطئ صور لجونغ أون!