كما كان متوقعاً، عاد النجم البرازيلي السابق كارلوس دونغا لتسلّم مهمة تدريب منتخب بلاده خلفاً للويز فيليبي سكولاري، بحسب ما أعلن الاتحاد المحلي لكرة القدم.

وسبق لدونغا (50 عاماً)، الذي كان قائد المنتخب خلال الحملة الناجحة لبلاده في نهائيات مونديال 1994 حيث توّجت باللقب، أن أشرف على «السيليساو» من 2006 حتى 2010، وقاده في نهائيات مونديال جنوب أفريقيا 2010 حيث وصل إلى الدور ربع النهائي قبل أن يخرج على يد هولندا (1-2).

وكان الاتحاد البرازيلي قد قرر منذ الخميس الماضي تعيين جيلمار رينالدي منسّقاً فنياً جديداً للمنتخب خلفاً لكارلوس ألبرتو باريرا الذي قاد البرازيل إلى اللقب العالمي عام 1994 والذي كان مساعداً لسكولاري في النسخة العشرين التي ودعتها البرازيل المضيفة بشكلٍ مذلّ أمام جماهيرها.


صربيا تستعين بأدفوكات وكيروش يتفاوض للبقاء
مع إيران

دونغا الذي تنتظره مهمة شاقة للعودة بالمنتخب إلى سابق عهده، عبّر عن سعادته عقب تعيينه بقوله: «أنا سعيد للغاية، شكراً لثقتكم بي»، مضيفاً: «المشجعون محبطون جداً في الوقت الحالي، لكنهم يساندون المنتخب. أنا لست هنا لأبيع أحلاماً، يجب أن نبدأ العمل».
بدوره، أصبح الهولندي ديك ادفوكات مدرباً جديداً لمنتخب صربيا، بحسب ما أعلن التلفزيون الحكومي.
وكان أدفوكات (66 عاماً) قد أشرف الموسم الماضي على أزد الكمار الهولندي، وهو سيخلف ليوبينكو درولوفيتش الذي تسلّم المنصب مؤقتاً في شباط الماضي.
كذلك، تراجع البرتغالي كارلوس كيروش عن قراره ترك تدريب منتخب إيران، حيث ذكرت وسائل إعلام محلية أن مدرب ريال مدريد الإسباني السابق يتفاوض حالياً على عقد جديد حتى كأس العالم 2018 في روسيا. وقال كيروش لصحيفة «طهران تايمز»: «يجب أن نتفاوض بشأن تفاصيل العقد الجديد. أود البقاء مدرباً لإيران».