لم تنتهِ بعد ردات الفعل على نهائيات كأس العالم، إذ اختار المهاجم العاجي ديدييه دروغبا خيار الاعتزال الدولي، بحسب ما ذكر في حسابه الشخصي على مدوّنة «تويتر». وحمل دروغبا (36 عاماً) ألوان منتخبه بين 2002 و2014 وكانت آخر مشاركاته معه في مونديال البرازيل الأخير.


وكتب دروغبا الذي سجل 65 هدفاً لبلاده في 104 مباريات دولية: «بحزنٍ كبير قررت الاعتزال دولياً. كانت الأعوام الـ 12 الأخيرة مع المنتخب الوطني مليئة بالمشاعر. من مباراتي الأولى حتى الأخيرة، حاولت تقديم الأفضل لبلادي». وتابع دروغبا الذي خاض مباراته الدولية الأولى مع «الفيلة» في 8 أيلول ضد جنوب أفريقيا وسجل هدفه الدولي الأول ضد الكاميرون في 11 شباط 2003: «أنا فخور لحمل شارة القائد ثماني سنوات، ولرفع بلادي الى الساحة العالمية من خلال المشاركة في كأس العالم 3 مرات وبلوغ كأس أمم أفريقيا مرتين».


سجل دروغبا
65 هدفاً في 104 مباريات دولية
وأضاف أفضل لاعب أفريقي في 2006 و2009 وهداف الدوري الإنكليزي في 2007 و2010: «لا يمكنني إلا أن أشكر المشجعين على حبهم ودعمهم الكبير خلال هذه السنوات. كل أهدافي، مبارياتي الدولية وانتصاراتي أهديها لكم. أحبكم». بهذه الكلمات طوى دروغبا صفحة مسيرته الدولية.
كذلك، اعتزل قائد منتخب البوسنة والهرسك أمير سباهيتش (33 عاماً) اللعب دولياً بعد 10 أعوام مع المنتخب توّجها هذا الصيف بمشاركة بلاده في نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها. ونقلت صحيفة «دنيفني أفاز» المحلية عن مدافع باير ليفركوزن الألماني قوله: «انتهى الأمر، قررت ترك المنتخب. لم أعد شاباً وأصبح من الصعب التعامل مع كل الجهود المطلوبة للدفاع عن ألوان المنتخب وفريقه». ولعب سباهيتش، الذي سجل بدايته الدولية عام 2003 وخاض 77 مباراة بقميص المنتخب، دوراً هاماً في قيادة بلاده للمشاركة في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، لكنها، رغم الآمال التي كانت معقودة على لاعبيها المحترفين في أفضل الفرق الأوروبية، لم تتمكن من تجاوز دور المجموعات بعد خسارتين أمام الأرجنتين ونيجيريا، وفوز على إيران.