تفاؤل حول خفض عقوبة سواريز


ذكرت صحيفة «سبورت» الكاتالونية أن إدارة نادي برشلونة الإسباني ومحامي اللاعب الأوروغوياني لويس سواريز متفائلان جداً بشأن خفض العقوبة المتعلقة بحرمان اللاعب من تمثيل ناديه لمدة 4 أشهر، وكذلك منعه من التدريبات. ويأتي هذا الكلام بعدما حضر سواريز الى محكمة التحكيم الرياضي «كاس»، وهو خرج من القاعة بعد حوالى خمس ساعات من دون الإدلاء بأي تصريح، حيث اكتفى فقط بتوقيع بعض الأوتوغرافات لأطفال كانوا في انتظاره.

ويتوقع أن تصدر محكمة التحكيم الرياضي قرارها بشأن تخفيف العقوبة من عدمه بعد أيام قليلة، وذلك بعدما أوقف سواريز تسع مباريات دولية ومُنع من ممارسة كل الأنشطة الكروية لمدة أربعة أشهر بسبب عضه المدافع الإيطالي جورجيو كييلليني في الدور الأول لمونديال البرازيل 2014.

رفض الطعن بقضية شابي ألونسو

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» رفض الطعن المقدّم من قبل ريال مدريد الإسباني حول قرار إيقاف لاعبه شابي ألونسو ليتأكد غياب اللاعب عن مباراة الفريق المقررة أمام إشبيلية الإسباني الثلاثاء المقبل في الكأس السوبر الأوروبية في العاصمة الويلزية كارديف. وكان «يويفا» قد قرر معاقبة ألونسو على سلوكه في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي والتي فاز بها ريال على جاره أتلتيكو مدريد 4-1.

البحث عن قائدٍ لمنتخب ألمانيا

على الرغم من اعتباره المرشح الأوفر حظاً لخلافة المعتزل فيليب لام في حمل شارة قيادة المنتخب الألماني، إلا أن لاعب بايرن ميوينخ باستيان شفاينشتايغر اعتبر في تصريح نشرته صحيفة «بيلد» المحلية أن هناك الكثير من اللاعبين الذين بإمكانهم أن يأخذوا هذا المركز. وأكد أن القرار يعود للمدرب يواكيم لوف. وخلال استطلاع أجرته مجلة «شتيرن» في أواخر الشهر الماضي، رأى 35 في المئة من مشجعي المنتخب الألماني أن «شفايني» هو الخليفة المثالي للام، فيما رشح 27 في المئة الحارس مانويل نوير، و15% توماس مولر، و3% سامي خضيرة.

دورانت آخر المنسحبين من «دريم تيم»

انسحب نجم أوكلاهوما سيتي ثاندر كيفن دورانت من تشكيلة «منتخب الأحلام» الأميركي الذي سيدافع عن لقبه في بطولة العالم لكرة السلة من 30 الجاري حتى 14 أيلول المقبل في إسبانيا، وذلك بسبب الإرهاق الذهني الناجم عن الموسم الطويل الذي خاضه مع فريقه في دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين.
ويشكّل انسحاب دورانت الذي اختير أفضل لاعب في مونديال 2010 بعدما
قاد بلاده الى لقبها العالمي الرابع فقط (1954 و1986 و1994 و2010) مقابل 14 لقباً أولمبياً، ضربة قاسية أخرى للمدرب مايك كريشيفسكي الذي فقد قبل خمسة أيام جهود بول جورج بسبب كسر في ساقه.