أنهى نادي الصفاء صفقة مزدوجة بضمه أمس لاعبي الأنصار السابقين قاسم ليلا ومحمد حمود رسمياً إلى صفوفه، حيث وقّعا عقدي انتقالهما في مقر النادي بحضور أمين سر النادي هيثم شعبان، قبل انتقالهما إلى مقر اتحاد كرة القدم لإتمام كافة إجراءات التوقيع على كشوف «القلعة الصفراء».


ويلعب حمود (27 عاماً، و1,70م و66 كلغ) في مركز الظهير الأيسر، وهو بدأ مسيرته مع أولمبيك بيروت قبل أن ينتقل إلى الأنصار عام 2007.
أما ليلا (24 عاماً، 1,80م و79 كلغ)، وهو لاعب ارتكاز، فبدأ مسيرته مع الشباب الغازية قبل أن ينتقل إلى الأنصار عام 2008.
وسبق للصفاء أن ضم المهاجم إبراهيم بحسون من النجمة والمهاجم السوري عبد الرحمن عكاري من طرابلس، وجدد عقد مواطنه صانع الألعاب طه دياب.
وتأتي الجهود الصفاوية في وقت يتعامل فيه بعض لاعبي الفريق بطريقة لا تليق بهم ولا بالنادي الذي قدم لهم الكثير، حيث ما زال الثلاثي خضر سلامي وحمزة سلامي وعلي السعدي غائبين عن تمارين فريقهم، معتقدين أنّ في استطاعتهم الاحتراف في العراق دون الوصول إلى اتفاق مع إدارة النادي.
إحدى الشخصيات الصفاوية الرفيعة أسفت لما وصل إليه هؤلاء اللاعبون من جحود وعدم الوفاء، «خصوصاً أن النادي لم يقصّر معهم ووقف إلى جانبهم في أكثر من مناسبة».


تجميد النشاطات الفنية لبعض أندية كرة القدم طبيعي


في المقابل، ينتهج زميلهم في الفريق محمد حيدر أسلوباً مختلفاً من التعاطي، حيث يجهد كي يكون على علاقة طيبة مع إدارة النادي، وهو يصر على أن تكون جميع العروض التي تصله للاحتراف في الخارج رسمية وموجهة لإدارة ناديه. وبات في شبه المؤكّد احتراف حيدر لموسم آخر، وخصوصاً في ظل التفاهم الكبير مع إدارة ناديه، لكن بانتظار بلورة بعض التفاصيل الصغيرة.
من جهة أخرى، صدر عن اتحاد كرة القدم تعميم جاء في بنده الأول: «بناءً لقرار لجنة الطوارئ للاتحاد اللبناني لكرة القدم، تقرر تجميد النشاطات الفنية لكل من أندية، شباب الساحل، طرابلس، الرياضة والأدب، النهضة بر الياس، حركة الشباب، برجالونا، بر الياس، شعلة الإصلاح، الدينامو بيروت، الأدب والرياضة كفرشيما، الرياضي العباسي، التضامن النبطية، النصر كامد اللوز، هوبس، مدة سبعة أيام اعتباراً من 15 إلى 22/8/2014، لتخلفها عن تقديم استمارات اعتماد قيد لاعبيها للموسم الرياضي 2014/2015 ضمن المهلة القانونية المحددة في 15/8/2014، وذلك انسجاماً مع ما نصت عليه المادة 8 ــــ 2 ــــ 4 من النظام الداخلي للاتحاد، على أن يتم تحرير تواقيع جميع لاعبيها إذا ما تخلفت عن تقديم استمارات اعتماد قيد لاعبيها حتى موعد أقصاه 22/8/2014».
وأثار هذا الأمر بلبلة في الشارع الكروي، لكونه يجمد نشاط فريقين في الدرجة الأولى الى جانب الفرق الأخرى، لكن المعطيات تشير الى أن الإجراء روتيني وكان يحصل سابقاً وتقوم الفرق بتصحيح قيودها دون تحرير تواقيع لاعبي أي جمعية.




حيدر في تمرين الصفاء

يبدو لافتاً تعاطي اللاعب محمد حيدر مع إدارة ناديه، فهو رغم تأكّد احترافه في الخارج ووصول عرض رسمي من نادي بغداد، إلا أنه يواصل التمرين مع زملائه بشكل طبيعي وكان حاضراً في تمرين الأمس. ويؤكّد حيدر أنه لا يمكن أن يقوم بأي خطوة دون موافقة إدارة ناديه ورضاها.