حصل السائق اللبناني الشاب باتريك نجيم، الذي توّج بطلاً للبنان في الكارتينغ لسنة 2013، على فرصة العمر بخوضه تجارب على متن إحدى سيارات الفورمولا رينو البريطانية. الجائزة الاستثنائية التي حصل عليها نجيم من شركة «Middle East Motorsports Management) «MEM) المتخصّصة برياضة السيارات، وضعته أمام تجربةٍ من نوعٍ آخر على صعيدَي القيادة والعمل مع فريقٍ محترف في بطولةٍ اعتادت تخريج سائقين بارزين في الفورمولا 1، أمثال بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل، والبطلين السابقين البريطاني لويس هاميلتون والفنلندي كيمي رايكونن.


ويعدّ نجيم أحد أبرز السائقين الصاعدين في سباقات السرعة في لبنان، وهو ضمن البرنامج التطويري لفريق «موتورتيون» للراليات الذي يرأسه بطل لبنان روجيه فغالي، حيث يتم تحضير السائق الشاب للانغماس في سباقات الرالي بعد تسجيله لبدايته من خلال سباقات السيارات الأحادية المقعد.
وانغمس نجيم في التجارب مع فريق «SWB Motorsport» البريطاني، حيث خاض اليوم الأول على حلبة روكينغهام، والثاني على حلبة سيلفرستون الشهيرة، التي تستضيف سنوياً إحدى مراحل بطولة العالم للفورمولا 1.
أما الهدف من هذه التجارب، فكان اكتشاف قدراته التقنية، ومنحه الفرصة للاعتياد على نوعٍ جديد من السيارات السريعة، ومقاربة القيادة على حلبة تتطلب جهداً استثنائياً من السائق. واللافت أن نجيم تمكن سريعاً من التأقلم مع متطلبات السيارة من حيث معرفته الوقت المناسب لتغيير السرعات أو استخدام المكابح، مستفيداً من موهبته الفطرية على هذا الصعيد، بعدما كان قد جرّب السيارة عبر جهاز المحاكاة قبل أن ينتقل الى الحلبة.
وعلّق نجيم على تجربته قائلاً: «أريد أن أشكرMiddle East Motorsports Management على هذه الفرصة الثمينة التي منحتها لي لخوض تجربة لا تتكرر كل يوم، حيث تمكنت من معرفة ما يمكن أن ينتظرني مستقبلاً في حال أردت التحوّل الى هذا النوع من السيارات». وتابع: «الأهم بالنسبة إليّ كان الحفاظ على توازن السيارة والاندماج معها، ثم تحسين أوقاتي لفةً بعد أخرى عبر إيجاد الدقة اللازمة في أي حركة أقوم بها». وختم: «فعلاً، كانت تجربة ممتعة وثمينة جداً».
بدوره، قال الشريك المؤسس والمدير الرياضي لـ MEM خليل بشير «قدّم باتريك نجيم أداءً لافتاً خلال يومَي التجارب، وأنا سعيد لمنحنا فرصة مماثلة لسائقٍ لبناني موهوب يشقّ طريقه بشكلٍ صحيح من حيث الانتقال من الكارتينغ الى الفورمولا رينو». وأضاف: «لقد أظهر باتريك نضجاً، والأهم أنه مستمع جيّد بحيث أخذ كثيراً من المهندسين والمدربين ليترجم نصائحهم على الحلبة. لقد تحسّن تباعاً على الصعيد التقني لفة بعد أخرى، ولديه فرصة كبيرة الآن للانخراط في الفورمولا رينو في حال أراد ذلك لأن لديه المستوى المطلوب».