واصل الدوري الصيني لكرة القدم خطف الأضواء عبر استقطابه أبرز الأسماء من قارة أوروبا. وجديدها كان أمس بإعلان نادي غوانغجو ايفرغراندي، بطل آسيا، ضم المهاجم الكولومبي جاكسون مارتينيز من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل مبلغ قياسي بلغ قدره 42 ميلون يورو.

وجاء في بيان أذاعه النادي في موقعه على شبكة "الإنترنت": "مارتينيز (29 عاماً) هو لاعب من الطراز العالمي وينضم إلى صفوف النادي لمدة 4 سنوات".
ويعتبر المبلغ الذي دفعه نادي مدينة كانتون (جنوبي الصين)، لقاء خدمات مارتينيز، هو الأعلى على الإطلاق لأي نادٍ صيني. أما الرقم القياسي السابق فقد دفعه جيانغسو صانينغ للاعب وسط تشلسي الإنكليزي، البرازيلي راميريش، الأسبوع الماضي.
وتأتي حمى التعاقد مع النجوم بعدما أعلنت لجنة في الحزب الشيوعي برئاسة جي جين بينغ الذي يعتبر من أشد أنصار اللعبة أن "إنعاش كرة القدم هو واجب لجعل الصين قوة عظمى رياضية في إطار الحلم الصيني".
وكان بينغ قد أعرب عندما كان نائباً للرئيس عام 2011 عن أمله في أن يصبح منتخب الصين، الذي يحتل حالياً المركز الثاني والثمانين في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم، "قادراً على التأهل واحتضان ثم إحراز كأس العالم".
ويتضمن مشروع الرئيس لتطوير الكرة في الصين إنشاء 50 ألف مدرسة كروية خلال السنوات العشر المقبلة، وإجبار بعض التلامذة على ممارسة كرة القدم.
ومن أبرز الصفقات التي أجرتها الأندية الصينية تعاقد هيباي تشاينا مع العاجي جرفينيو من روما الإيطالي مقابل 18 مليون يورو، بينما ضمّ شانغهاي شينهوا الدولي الكولومبي فريدي غوارين مقابل 13 مليون يورو قادماً من انتر ميلانو الإيطالي.
وبعيداً عن الدوري الصيني، وفي آخر ردود الفعل حول إعلان مانشستر سيتي الإنكليزي تعاقده مع المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا لثلاثة أعوام بدءاً من الصيف المقبل، وجّه نجم الكرة الألماني السابق لوثار ماتيوس انتقاداً لـ"بيب" لاتخاذه قرار الرحيل. وقال ماتيوس لشبكة "سكاي": "بايرن حقق كل أمنيات غوارديولا... اللاعبون، المساعدون، وحتى الأطباء". وأضاف:" لقد تسبب بالكثير من الاضطرابات خارج الملعب، لكنه واحد من أفضل المدربين في العالم، أستطيع أن أتفهم قرار رحيله، نظراً للأموال التي عُرضت عليه".