استبعد مدرب منتخب البرازيل لكرة القدم كارلوس دونغا، عدداً من الوجوه المعروفة عن أول تشكيلة له بعد عودته إلى «السيليساو»، وذلك لمواجهة كولومبيا والإكوادور وديّاً الشهر المقبل في الولايات المتحدة.

وستكون المباراة الأولى للبرازيل بعد كأس العالم مع كولومبيا في ميامي في 5 أيلول المقبل، والثانية مع الإكوادور في نيوجرسي بعد 4 أيام.

وأبقى دونغا على 10 لاعبين فقط من الذين شاركوا في كأس العالم، أبرزهم نجم برشلونة الإسباني نيمار. وتضمّ التشكيلة 22 لاعباً، 6 منهم فقط من الذين خاضوا المباراة الكارثية أمام ألمانيا، وهم: دافيد لويز، فرناندينيو، هالك، أوسكار، لويز غوستافو ومايكون، بينما استبعد مارسيلو، داني ألفيش وباولينيو، ويغيب القائد تياغو سيلفا بسبب الإصابة، وسيكون ماركينيوس بديله، وبالتالي لن يكون موجوداً في صفوف المنتخب الأولمبي عندما يواجه لبنان (في 9 أيلول) كما كان متوقعاً.
واللاعبون هم:


مارسيلو وداني ألفيش على رأس المستبعدين

- للمرمى: جيفرسون (بوتافوغو) ورافايل كابرال (نابولي الإيطالي)
- للدفاع: دافيد لويز وماركينيوس (باريس سان جيرمان الفرنسي) وجيل (كورينثيانس) وميراندا (اتلتيكو مدريد الاسباني) ومايكون (روما الإيطالي) وفيليبي لويس (تشلسي الإنكليزي) واليكس ساندرو ودانيلو (بورتو البرتغالي)
- للوسط: لويز غوستافو (فولسبورغ الالماني) والياس (كورينثيانس) وفرناندينيو (مانشستر سيتي الإنكليزي) وراميريش (تشلسي الإنكليزي) وإفرتون ريبيرو (كروزيرو) وأوسكار (تشلسي)
- للهجوم: هالك (زينيت سان بطرسبورغ الروسي) وريكاردو غولارت (كروزيرو) وويليان (تشلسي) ونيمار (برشلونة الإسباني) وفيليبي كوتينيو (ليفربول الإنكليزي) ودييغو تارديللي (اتلتيكو مينيرو).