تحتضن طرقات لبنان على مدى أربعة أيام رالي لبنان الدولي السابع والثلاثين، المرحلة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات، الذي ينطلق اليوم الخميس عند الساعة السابعة مساء، من الواجهة البحرية لبيروت العاصمة اللبنانية، وسط بوادر منافسة قوية، برغم غياب عدد من ابرز السائقين، وعلى رأسهم القطري ناصر العطية متصدر ترتيب البطولة، ووصيفه الاماراتي خالد القاسمي والسعودي يزيد الراجحي.


وسيكون اللبناني روجيه فغالي مرشحاً فوق العادة للظفر بلقبه الثاني عشر والحادي عشر توالياً، إلا انه سيواجه مجموعة من السائقين الطامحين لاعتلاء المنصة، التي احتكرها في السنوات العشر الأخيرة.
ويعد السباق اللبناني الوحيد بين راليات المنطقة الذي يقام على طرقات اسفلتية، وتبلغ مسافته الاجمالية 21ر796 كيلومتراً، منها 66ر245 كلم مراحل خاصة بالسرعة وعددها 13.
يشارك في السباق 31 سائقاً يتقدمهم فغالي وشقيقه عبدو، الى جانب سائقين قطريين هم عبد العزيز الكواري وعبد الله الكواري وخليفة صالح العطية والكويتي مشاري الظفيري، فضلا عن المتسابقتين الألمانية اديث ويت (تحمل رخصة تسابق قطرية) والقطرية ندى زيدان، ونخبة من أبرز السائقين اللبنانيين.
وتصب الترشيحات في مصلحة روجيه فغالي على سيارته الـ «ميتسوبيشي لانسر إيفو10 آر4»، إلى جانب ملاحه جوزيف مطر. قرار فغالي باعتماد هذه السيارة التي قادها هذا العام للفوز براليي الربيع الـ 30 وجزين الثالث (فاز بلقب رالي الأرز الـ 23 على متن «فورد فييستا آر5)، جاء بعد قرار عدم مشاركة القطري ناصر صالح العطية في المنافسات، لذا كان الخيار الأمثل لسائق يجيد قيادة أي طراز إلى مسارات الفوز، وخصوصاً أن التكلفة المالية ستكون أقل، لأن استقدام سيارة «آر، آر، سي» كان سيرتّب بالتأكيد المزيد من المصاريف، وهذا ما كان مستعداً للقيام به في حال مشاركة السائق «العنابي» العطية، وأكثر مثال على ذلك خوضه رالي الأرز على متن «فييستا آر5» لاختبار الإطارات التي عليه استخدامها في رالي لبنان ومعرفة كيفية تأقلمها على المسارات، علماً أن الـ «آر5» هو الطراز الأقرب إلى طراز الـ «آر، آر، سي» من ناحية التأدية. ويتصدر العطية حامل اللقب بطولة الشرق الاوسط برصيد 75 نقطة بعد فوزه في الجولات الثلاث الماضية في قطر والكويت والأردن، ويأتي خالد القاسمي في المركز الثاني برصيد 51 نقطة، ومواطنه عبد الله القاسمي ثالثاً برصيد 27 نقطة بالتساوي مع الراجحي.