يلتقي فريقا الصفاء والراسينغ اليوم عند الساعة 16.00 على ملعب العهد ضمن المجموعة الأولى لكأس النخبة، حيث يحتاج الصفاء لنقطة كي يضمن تأهله الى نصف النهائي كونه يملك ثلاث نقاط من فوز على النجمة 2 - 0، الذي يملك بدوره الرصيد عينه بعد فوزه على الراسينغ 2 - 1. الأخير لا يملك خياراً سوى الفوز كي يتأهل، حيث سيلعب فارق الأهداف دوراً في تحديد هوية الفريق الثاني الذي سيرافقه. ففوز الراسينغ 1 - 0 أو 2 - 0 يؤهله مع الصفاء بفارق الأهداف عن النجمة. أما فوز الراسينغ 3 - 0 فيعني أن القرعة ستحدد من سيتأهل بين الصفاء والنجمة، وفي حال عدم فوز الراسينغ فسيتأهل الصفاء والنجمة.


ذلك أن نظام البطولة ينص على تأهّل الفريق الذي يملك نقاطاً أكثر، وفي حال التعادل في الرصيد تحدد نتيجة المواجهة بين الفريقين من سيتأهل، وفي حال التعادل يتأهل صاحب فارق الأهداف الأعلى، وفي حال التعادل من سجّل أهداف اكثر أو تكون القرعة هي من تؤهل أحد الفرق.
وضمن المجموعة الثانية، يلتقي فريقا العهد وطرابلس على ملعب الصفاء عند الساعة 16.00. ويملك كل فريق نقطة بعد تعادلهما مع السلام زغرتا وبالتالي فإن الفائز سيتأهل حكماً ويترك فارق الأهداف ليحدد من سيتأهل من السلام وطرابلس. أما التعادل 1 - 1 فسيعني أن القرعة ستحكم من يتأهل بين الفرق الثلاث.
في كأس التحدي، يلتقي، غداً الأحد على ملعب الصفاء عند الساعة 16.00، شباب الساحل مع الأنصار الجريح إدارياً بعد تخسيره أمام التضامن صور لادراجه اسم الحارس عمر إدلبي على كشوف الفريق وهو غير موقّع مع النادي.


ستحدد نتيجة
الأنصار غداً مدى حجم القرارات التي ستتخذها ادارة النادي
وكان الأنصار قد فاز على التضامن صور 3 - 2، لكن عاد الصوريون وفازوا 2 - 0 بقرار اتحادي ليتأهلوا الى نصف النهائي وتبقى البطاقة الثانية معلقة بين الأنصار والساحل الذي تعادل في المباراة الأولى مع التضامن 2 - 2. وبالتالي فإن الأنصار لا يملك خياراً سوى الفوز للتأهل وأي نتيجة أخرى ستعني خروجه، وبالتالي سيكون اجتماع اللجنة الادارية الثلاثاء قاسياً في قرارته حول الخطأ الذي حصل في لقاء التضامن. أما في حال تأهّل الأنصار فقد يكون وقع الخطأ أخف، خصوصاً أن من يتحمل المسؤولية هو مدير النادي عباس حسن (استقال من منصبه ولم تحسم الادارة الموضوع بعد) وهو مقرب جداً من رئيس النادي نبيل بدر الذي قد يتساهل مع حسن بعكس ما حصل في الخطأ الذي وقع في لقاء الأنصار والراسينغ ضمن الأسبوع الـ 19 من الدوري الماضي. فحينها أُشرك لاعب من الآمال هو محمد مهدي وكان قد وقّع مع فريق الآمال بعد انطلاق الدوري. فكانت هناك قرارات قاسية من الادارة بحق رموز في النادي كسامي الشوم ومالك حسون وجرى التشهير بهم في الصحف. علماً أن الخطأ الثاني أفدح من الأول، لكن في لبنان تحميل المسؤوليات لا يكون وفق حجم الخطأ بل وفق مستوى العلاقات الشخصية.
وفي المجموعة الثانية، يلتقي النبي شيت والغازية عند الساعة 16.00 على ملعب العهد حيث يملك النبي شيت ثلاث نقاط من فوز على الأخاء الأهلي عاليه 1 - 0 الذي يملك نقطة من تعادله مع الغازية 2 - 2. وبالتالي فإن فوز سفير البقاع 1 - 0 سيعني تأهله والاحتكام الى فارق الأهدف بين الغازية والإخاء لمعرفة من سيرافقه. أما الفوز بنتيجة أكبر فسيؤهل الإخاء مع النبي شيت، وفي حال التعادل فسيتأهل النبي شيت والغازية ويخرج الإخاء من المسابقة.
على صعيد واقع الفرق، فإن الصفاء حسم أمره وقرر اعتماد الكونغولي «بابي» كأجنبي ثالث بعد الأداء الذي قدمه في الفترة السابقة وتحديداً أمام النجمة، ما أقنع المدير الفني سمير سعد فيه. وسيكون «بابي» الى جانب الثنائي السوري (غير المقنعين) طه دياب وعبد الرحمن عكاري الذي سيغيب عن لقاء اليوم بسبب الشد العضلي وكذلك الأمر بالنسبة لعمر الكردي الذي أصيب بكاحله في لقاء النجمة.
وبالنسبة للثلاثي خضر وحمزة سلامي وعلي السعدي، فإن المفاوضات جارية بين ادارتي الصفاء ونادي نفط ميسان العراقي، إذ أرسلت الأخيرة وبعد طول انتظار ومحاولة للتعاقد مباشرة مع اللاعبين، عقود إعارة الى ادارة الصفاء لمدة عام واحد لكل لاعب. وتبلغ قيمة عقدي حمزة سلامي وعلي السعدي 125 ألف دولار لكل منهما، أما قيمة عقد خضر سلامي فتبلغ 200 ألف دولار، ومازالت ادارة الفريق اللبناني لم تحسم قيمة الحصة التي ستنالها من العقود. وبالنسبة للراسينغ فإن المباراة ستكون فرصة للمدير الفني التشيكي ليبور بالا للوقوف أكثر على مستوى الفريق خصوصاً بعد العرض المقبول أمام النجمة رغم الخسارة.
في العهد، مازالت قضية اللاعبين الأجانب غير محسومة خصوصاً مع صرف الإدارة النظر عن الإبقاء على المدافع المصري محمد الجيلاني الذي من المفترض أن يفسخ العقد معه، وكذلك الأمر بالنسبة للبرازيلي الذي شارك مع الفريق في النخبة والذي لن يجري التعاقد معه. ووصل أمس مدافع برازيلي آخر ستتم تجربته لكن ليس في مباراة اليوم كونه لم يسجل على لائحة النادي قبل انطلاق النخبة. ويغيب عن اللقاء اللاعب حسن شعيتو «موني» الموقوف اتحادياً ثلاث مباريات بعد ضربه لاعباً منافساً في اللقاء مع السلام زغرتا.
في زغرتا، يبدو أن ادارة السلام زغرتا صرفت النظر عن التعاقد مع المصري ابراهيم سعيد، واستقدمت السوري عبد القادر دكه الذي لعب مع الأنصار سابقاً ويخضع للتجربة مع الفريق الزغرتاوي حيث سيتخذ القرار بضمه أو عدمه اليوم. لكن يبدو أن دكة قد نال رضى المدير الفني الهولندي بيتر مندرتسما موقتاً. وعلى الصعيد اللبناني فإن النادي قد يفكر في ضم لاعبين لبنانيين بعد أن تعاقد مع عمر عويضة وعمر زين الدين ومحمد الدكرمنجي، حيث أن النادي قد رفّع خمسة لاعبين من الشباب لكن يتخوف من عدم قدرتهم على الالتزام كلياً مع الفريق في حال حالت ظروفهم الأكاديمية دون ذلك. في النجمة، عقد اجتماع مهم أمس بين لاعب الفريق حسن المحمد ونائب الرئيس صلاح عسيران والأمين العام سعد الدين عيتاني لمناقشة مستقبل المحمد مع النادي وجرى الاتفاق بين الطرفين وتوقيع العقد، حيث من المفترض أن يوقّع محمد على كشوف النجمة في الاتحاد بعد وصول بطاقته الدولية من ماليزيا.
وسيخضع المحمد لعملية جراحية في كاحله يوم الاثنين في مستشفى رزق على يد الدكتور ألفرد خوري وهو سيحتاج لفترة شهر قبل أن يعود الى الملاعب بشكل طبيعي.
ومع عودة محمد من ماليزيا فُتحت شهية الأندية وتحديداً رئيس أحد النوادي الكبيرة لضم مهاجم النجمة مقابل بدل مادي أكبر مما قدموه النجمة، لكن محمد فضّل البقاء مع فريقه بغض النظر عن الجانب المادي.




المنتخب الأول ـ الأولمبي يستعد للبرازيل

تعود الاثنين تمارين المنتخب الأولمبي اللبناني بقيادة المدير الفني الإيطالي جوسيبي جيانيني (الصورة) بعد عودته من إيطاليا في زيارة خاصة نتيجة مرض والدته. ويستعد المنتخب الأولمبي، الذي سيطعّم بلاعبين من المنتخب الأول، لمواجهة منتخب البرازيل الأولمبي في 8 أيلول في العاصمة القطرية الدوحة. واختار جيانين 23 لاعباً للمباراة وهم: لحراسة المرمى: لاري مهنا، داني الحاج وسراج الصمد، للدفاع: علي حمام، يوسف محمد، بلال نجارين، نور منصور، وليد اسماعيل، عباس عوض، حسين ابراهيم وشادي سكاف. للوسط: هيثم فاعور، سيرج سعيد، عباس عطوي (قائد النجمة)، مهدي فحص، يوسف حمادة، غازي حنينة، حسين منصور ويوسف صالح. للهجوم: محمد حيدر، حسن معتوق، محمد مرقباوي ومحمود سبليني.