اجتماع جديد دعت اليه الهيئة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة وسيجمعها مع رؤساء أندية الدرجة الأولى، عند الساعة الرابعة من بعد ظهر الاثنين في مقر انطوان شويري «لمناقشة نظام بطولة لبنان لموسم 204 - 2015 وموضوع اللاعبين الأجانب والوقوف على آراء الأندية واقتراحاتها والطروحات المناسبة التي تضمن نجاح البطولة» كما جاء في بيان الاتحاد.


ومازال الغموض يلف الموقف الاتحادي من القضية وتحديداً موقف رئيس الاتحاد وليد نصار الذي ما زال يماطل في اصدار القرار، علماً أن اللجنة الادارية المؤلفة من 14 عضواً (بعد استقالة نزيه بوجي) كانت في صدد اصدار الابقاء على عدد اللاعبين الأجانب كما هو، لكن جلسة الثلاثاء لم تشهد هذا القرار بطلب من نصار الذي يبدو أنه قدم وعوداً للأندية برفع العدد الى ثلاثة لاعبين. وكانت غالبية الأعضاء في الاتحاد ضد رفع العدد وهم وليد نصار (تصويته بصوتين)، فؤاد صليبا، مارون جبرايل، فادي تابت، نادر بسمة، رامي فواز، وهادي غمراوي.
ويسود نوع من الاستياء في تأخّر الاتحاد بإصدار القرار حيث أن الأمور بدأت تشبه ما كان يحصل الاتحاد السابق من ضبابية وتمييع للأمور واللهو بالقشور على حساب قضايا تعتبر مصيرية للعبة.