اتّضحت صورة المربع الذهبي من كأسي النخبة والتحدي، حيث سيلعب الصفاء مع السلام زغرتا، والنجمة مع طرابلس في نصف نهائي النخبة يوم السبت، بانتظار تثبيت الموعد ومكان المباراتين من قبل لجنة المسابقات في الاتحاد، كما سيلعب الشباب الغازية مع شباب الساحل والتضامن صور مع النبي شيت في نصف نهائي كأس التحدي يوم الأحد، وأيضاً بانتظار التثبيت من قبل لجنة المسابقات.


حصيلة نهاية الدور الأول في كأس النخبة سجّلت فقدان العهد لقبه بعد خسارته 0- 1 أمام طرابلس على ملعب الصفاء، ليتأهل الأخير مع السلام زغرتا عن المجموعة الثانية. خروج العهد كان مفاجئاً، وخصوصاً أن بطل المسابقة السابق قدّم صورة مقبولة في اللقاء، وهو خاضه بتشكيلة لبنانية كاملة بعد فسخ العقد مع المصري محمد الجيلاني، وعدم حضور مواطنه عمرو زكي الى جانب استمرار التجارب بالنسبة إلى الأجنبي الثاني والثالث.
العناصر اللبنانية تفاوت أداؤها خلال اللقاء، مع تميّز لافت لقلب الدفاع هيثم فاعور، الذي قدّم أداء فوق العادة، وكان صمام أمان فريقه. وبرز الى جانب المدافع الشاب خليل خميس، وأمامه غازي حنينة. وكان العهد الطرف الأفضل في الشوط الأول، وهدد مرمى حارس طرابلس سراج الصمد مراراً عبر القائد عباس عطوي «أونيكا»، والنشيط حسين عواضة، ومعهما مهدي فحص، الذي برز أيضاً من اللاعبين الشباب.


تأهّل الصفاء
والنجمة والسلام وطرابلس والساحل والغازية والنبي شيت


لكنّ العهداويين تراجعوا في الشوط الثاني، مفسحين المجال للطرابلسيين أصحاب الروح القتالية العالية والتنظيم الجيد بقيادة المدرب اسماعيل قرطام، واستبسل اللاعبون على أرض الملعب بدءاً من الحارس الصمد، مروراً بخالد علي وسعد يوسف وأحمد مغربي وعبد الله طالب، وانتهاءً بخالد دياب في الهجوم، والمتألق الغاني مايكل كافو، الذي خطف نقاط المباراة في الدقيقة 80 بهدف من فوق الحارس الشاب داني الحاج، الذي لعب في الشوط الثاني بدلاً من الحارس محمد سنتينا. ولم يكن الوقت الباقي كافياً للعهداويين للتسجيل حيث أطلق الحكم الموفق حسن سلمان صافرة النهاية معلناً تأهل طرابلس.
في الوقت عينه، كان الصفاء يتعادل مع الراسينغ سلباً على ملعب العهد ليتأهل الأول ويخرج الثاني لمصلحة النجمة الذي حلّ في المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط خلف الصفاء (4 نقاط).
في كأس التحدي أمس، خرج الأنصار من المجموعة الأولى بعد تعادله السلبي مع شباب الساحل على ملعب الصفاء. ولا يمكن اعتبار الخروج الأنصاري كارثياً. فالفريق فقد ثلاث نقاط بعد تخسيره أمام التضامن صور بسبب إشراكه لاعباً غير موقع على كشوف النادي، كما غاب عن الأنصار خمسة لاعبين اساسيين هم ابراهيم سويدان، ربيع عطايا، حسين سيّد، محمود الزغبي وعماد غدار إذا وقّع مع الفريق، لكن هذا لا يبرر الخروج الأنصاري، وخصوصاً أنه جاء على يد فريق يعاني ما يعانيه على الصعيد الاداري والمستقبل المجهول. وبرغم ذلك قاتل لاعبوه للتأهل، وكان لهم ذلك، لكن فرحتهم جاءت منقوصة بعد طرد حارسهم عباس شيت في الوقت الإضافي، بعد توجيهه اشارات إلى جمهور الأنصار الذي استفزه بالشتائم والاهانات. ويسجّل للحكم المساعد الثاني محمد ناصر الدين جرأته، حيث استدعى الحكم الرئيسي محمد عبدو وأبلغه الحادثة، فما كان من الأخير الا أن رفع البطاقة الحمراء في وجه شيت. علماً أن عبدو كان موفقاً في اللقاء، حيث تميّز بشخصيته القوية، ولم يتأثر بضغط الجمهور الذي لم يجد سوى الحكام لصب غضبه عليهم وشتمهم تعويضاً عن العجز الفني للفريق.
هذا الجمهور الذي يبدو أنه لم يتحمّل صدمة الخروج من كأس التحدي، ففقد أعصابه، ووصلت به الأمور الى درجة شتم مدرب الساحل جمال طه، الرمز التاريخي لنادي الأنصار حين كان لاعباً معه. هذا المدرب الذي قد يكون من الأفضل للمسؤولين الأنصاريين التفكير فيه جدياً كبديل للصربي زروان بيسيتش، الذي يبدو أنه لا يملك سوى الاعتراض على القرارات للتغطية على العيوب الفنية في الفريق، التي يتحمل مسؤوليتها جزئيا بانتظار اكتمال الكتيبة الأنصارية. علماً أن مطلب عودة طه الى الفريق موجود لدى شريحة واسعة من الجمهور الأنصاري.
وضمن المجموعة الثانية، تأهل الغازية بعد فوزه على النبي شيت 2 - 0 على ملعب العهد، ليترافق الاثنان الى نصف النهائي، لكن الغازية تصدر المجموعة بعد تعادله مع الإخاء الأهلي عاليه في الجولة الثانية ليصبح رصيده 4 نقاط أمام النبي شيت (3 نقاط من فوز على الإخاء).



الميادين يفوز على طرابلس


تخطى الميادين عقبة ضيفه طرابلس الفيحاء بتغلبه عليه 2-1، في قمة المرحلة الخامسة من الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات على ملعب السد. سجّل للفائز حسن زيتون هدفين ولطرابلس كامل الياس. وخسر الميادين جهود كريم ابو زيد، الذي طرد بالبطاقة الحمراء المباشرة بسبب مخاشنته مروان زورا بعد احتكاك حصل بينهما في منتصف الملعب في النصف الثاني من اللقاء. وحلّ الشويفات ضيفاً ثقيلاً على الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا فتغلب عليه 1-0 سجله ابراهيم حمود، على ملعب مجمع الرئيس لحود. وكان الملعب عينه قد شهد فوز غانرز ليبانون على مضيفه القلمون 4-2، سجلها للفائز علي حمود وسامر يحيى ومصطفى دولاني ومحمد أبرو، وللخاسر محمد ضاهر الذي طرد من المباراة، وايمن خداج.