أحرز السائق نيكولا أميوني (25 عاماً) وملاحه شادي بيروتي على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 10 لقب رالي لبنان الدولي السابع والثلاثين الذي نظّمه النادي اللبناني للسيارات والسياحة على مدى أربعة ايام. والرالي مدرج ضمن المرحلة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات للعام الجاري. بلغ طول الرالي الاجمالي، الذي أقيم على طرقات معبدة، 796.21 كلم، منها 245.66 كلم مراحل خاصة وعددها 13.


ويُعد احراز اميوني للقب انجازاً كبيراً للسائق الواعد المولود عام 1989، الذي حقّق لقباً هو الأغلى حتى الآن في مسيرته الرياضية. فأميوني اثبت انه سائق كبير ونافس سائقين يفوقونه خبرة ونجح في احتلال المركز الأول في الرالي الاشهر على صعيد منطقة الشرق الأوسط، وبات هذا السائق الشاب أحد أصغر من أحرز اللقب الكبير في تاريخ رالي لبنان. واحتلّ «المخضرم» رودريك الراعي ونبيه عبد الله على ميتسوبيشي لانسر ايفو 9 المركز الثاني بفارق دقيقة و28 ثانية، والقطري عبد العزيز الكواري وملاحه كيليان دافي (ايرلندا) على فورد فييستا المركز الثالث بفارق 3 دقائق و14 ثانية عن الأول. وبذلك بقي لقب رالي لبنان في «جعبة» سائق لبناني.


يعد أميوني
من أصغر السائقين
الذين أحرزوا اللقب


وفي اليوم الأخير اقيمت ست مراحل خاصة للسرعة متوزعة بين المتن وجبيل، وبلغت مسافتها 106.46 كلم.
واللافت ان روجيه فغالي احتل المركز الثاني عشر بوقت قدره ثلاث ساعات وأربع دقائق و35 ثانية، وبفارق نحو 25 دقيقة عن الأول على الرغم من عدم مشاركته في ست مراحل خاصة للسرعة الجمعة والسبت.
وفي تفاصيل يوم الأحد، انطلقت السيارات عند الساعة السادسة والنصف صباحاً من مقر النادي المنظّم في الكسليك، واقيمت المراحل الخاصة في حضور كثيف من الصحافيين والاعلاميين وعشاق الرياضة الميكانيكية، الذين انتشروا على طرقات المراحل الخاصة في ظل طقس صيفي حار مع رطوبة مرتفعة. ومنذ تصدرّه الترتيب العام السبت بدلا من ربيع أيوب، الذي تصدّر ترتيب اليوم الثاني الجمعة في انجاز كبير له، خطف أميوني الصدارة السبت، وواصل تصدّره الترتيب العام الأحد، ولم ينجح أحد في ازاحته عن «عرشه «الغالي»، تاركاً الصراع على المراكز المتقدمة لربيع ايوب ورودريك الراعي وهنري مسعد والقطري عبد العزيز الكواري وروبير اعرج ونبيل عبد الحق. لكن الحظ وقف سداً منيعاً في وجه روبير أعرج وربيع ايوب، فخرجا في الوقت القاتل، وأثبتا أنهما سائقان كبيران وقادران على تحقيق نتائج كبيرة في المستقبل. وبعدما خرج من المنافسة الجمعة، وغاب عن مجريات الرالي السبت، شارك بطل الرالي 11 مرة روجيه فغالي في المراحل الست الأخيرة الأحد، وفق نظام الـ «سوبر رالي»، الذي يمنح الحق للسائق بالمشاركة من دون أمل فعلي له باحراز لقب السباق. وحقّق فغالي نتيجة جيدة الأحد، وسجّل افضل الأوقات في خمس من ست مراحل، وتحديداً المراحل الثامنة والتاسعة والحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشر. واحرز روجيه فغالي وجوزيف مطر لقب أر سي 2 ما دون «ان 4»، ونيقولا اميوني وشادي بيروتي لقب ار سي 2 «ان 4» وكأس المرحلة الليلية وكأس المجموعة «ن». ونال اميوني لقب السائق الناشئ، وماريو عنيد لقب الملاح الناشئ، وباسل ابو حمدان وفراس الياس لقب ار سي 3 وفئة الدفع الأمامي، وماجد خوري وزياد بردويل لقب ار سي 4. وأحرز رودريك الراعي وملاحه نبيه عبد الله كأس التصنيف، والألمانية حاملة رخصة تسابق قطرية اديث ويس كأس السيدات. واحرز القطري عبد العزيز الكواري وملاحه كيليان دافي كأس الطاقم الأجنبي. ونال السائق بشارة بشير والملاح جوي مطر كأس المخضرمين.
ومساء الأحد اقيم حفل تتويج الفائزين في مقر النادي المنظّم في ظل أجواء احتفالية بحضور حاشد، تقدّمه نائبا رئيس النادي المنظّم نبيل كرم وارسلان سنو وامين الصندوق جيلبير مسيحي، واعضاء مجلس الادارة، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الـ «فيا» ناصر خليفة العطيه والمراقب المنتدب من الاتحاد الدولي للسيارات السعودي عبد الله باخشب، وأحد حكام الرالي عذبي آل الصبّاح، ورئيس لجنة رياضة السيارات في النادي عماد لحود، ومدير اللجنة كابي كريكر ومدير السباق عصام حتّي، ونائبه زياد جاموس، ورئيس اللجنة المنظمة فادي عون وفاعليات رياضية.