اكتساح تام. هذا هو الوصف الذي ينطبق على ما يحققه الاسباني مارك ماركيز (هوندا) في بطولة العالم للدراجات النارية فئة «موتو جي بي»، إذ ها هو بطل الموسم الماضي يصل لفوزه الحادي عشر من أصل 12 سباقاً بتتويجه بطلاً لجائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة لهذا الموسم، التي احتضنتها حلبة سيلفرستون.

وعاد ماركيز الذي لم يتجاوز الواحد والعشرين عاماً سريعاً الى سكة الانتصارات التي حاد عنها في المرحلة السابقة وللمرة الاولى هذا الموسم باحتلاله المركز الرابع في جائزة تشيكيا الكبرى التي فاز بها الاسباني داني بدروسا (هوندا ايضاً).
وهذا الفوز السادس عشر لماركيز في موسمين فقط في الفئة الكبرى، وقد حققه بعدما انطلق من المركز الاول للمرة العاشرة هذا الموسم.
وجاء فوز ماركيز الذي قطع مسافة الحلبة في 40,51,835 دقيقة بعد صراع مثير جداً مع مواطنه بطل العالم مرتين سابقاً خورخي لورنزو (ياماها) الذي حل ثانياً بفارق 0,732 ثانية أمام زميله الأسطوري الايطالي فالنتيو روسي الذي كان يخوض سباقه الـ246 في الفئة الكبرى (رقم قياسي)، بفارق 8,159 ث، فيما جاء بدروسا رابعاً.

وعزز ماركيز صدارته للترتيب العام برصيد 288 نقطة أمام بدروسا (199) وروسي (189) ولورنزو (157)، وذلك قبل ست مراحل على ختام الموسم.
وفي فئة «موتو 2»، ابتعد الاسباني استيف رابات (كاليكس) في صدارة الترتيب العام بعدما حقق فوزه الثاني على التوالي والسادس هذا الموسم، وذلك بتفوقه على زميله وملاحقه الفنلندي ميكا كاليو والاسباني مافريك فيناليس (كاليكس أيضاً).
وسيطر كاليو على السباق وتصدره في معظم لفاته، لكن رابات تمكن من تجاوزه، وسط منافسة مثيره للغاية بين زميلي الفريق الواحد كان من الممكن أن تتحول الى «كارثة» بعدما كادا يصطدمان مرتين في اللفة الاخيرة.
وأنهى الدراج الاسباني البالغ 25 عاماً السباق متقدماً بفارق ضئيل جداً بلغ 0,063 ثانية عن زميله الفنلندي، فيما جاء فيناليس ثالثاً بفارق 0,203 ث والفرنسي يوهان زاركو (كاترهام سوتر) الذي انطلق من المركز الاول، رابعاً، أمام السويسري توماس لوثي (سوتر) والايطالي ماركو موربيديلي (كاليكس).
ورفع رابات رصيده الى 233 نقطة في الصدارة بفارق 17 نقطة عن كاليو، الفائز بثلاثة سباقات هذا الموسم، فيما يحتل فيناليس المركز الثالث برصيد 166 نقطة.
وفي فئة «موتو 3»، حقق الاسباني اليكس رينس (هوندا) فوزه الاول بعدما أنهى السباق من حيث بدأه، متقدماً على زميله ومواطنه اليكس ماركيز والايطالي اينيا باستيانيني (كاي تي ام).
أما بالنسبة إلى الاوسترالي جاك ميلر (كاي تي ام) الذي يتصدر الترتيب العام، فحل سادساً، ما سمح لملاحقه ماركيز بتقليص الفارق الذي يفصله عنه الى 13 نقطة (179 نقطة للأول مقابل 166 نقطة للثاني)، فيما صعد رينس الى المركز الثالث برصيد 150 نقطة.