أعلنت وزارة الخارجية القطرية أن نبأ توقيفها لمواطنَين بريطانيَّين صحيح، وحصل ذلك لـ«مخالفتهم القوانين»، مشددة على أن توقيفهما «لا يتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان».

وذكرت الوزارة في بيان لها: «أوقف كل من السيد كرشنا براساد والسيد غونديف قيمير حاملي الجنسية البريطانية في دولة قطر بتاريخ 31 آب 2014، لقيامهما بمخالفة أحكام قوانين دولة قطر»، دون مزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية عن مدير إدارة الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية قوله: «إن كافة الإجراءات التي اتُّخذت مع المذكورين لا تتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان التي يكرّسها الدستور القطري وقوانين الدولة».
وأشار المسؤول إلى وجود «تواصل مباشر بين وزارة الخارجية القطرية وسلطات التحقيق والسفارة البريطانية في الدوحة بهذا الشأن».
من جهة أخرى، لا يزال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الفرنسي ميشال بلاتيني، مستمراً في الدفاع عن اختيار قطر لتنظيم مونديال 2022 «الذي يجب أن يقام في الشتاء» في تصريحات نشرتها الصحافة الألمانية، رافضاً في الوقت ذاته فكرة مقاطعة مونديال 2018 في روسيا. وأكد بلاتيني لصحيفة «بيلد آم سونتاغ» الألمانية أنه «لم يكن خطأ التصويت لقطر»، معتبراً أن علاقات ابنه المهنية مع هذه الإمارة الخليجية لا تشكل عائقاً.
وأوضح قائلاً: «اختير ابني للعمل من قبل القطريين ليس لأنه ابني، بل لأنه محام جيد. أي أب أكون إذا منعت ابني من العمل لأني سأتعرض لانتقادات».