استعاد بنك بيروت هيبة البطل محققاً فوزاً عريضاً على ضيفه الجيش اللبناني 5-1، في قمة مؤجلة من المرحلة الخامسة للدوري اللبناني لكرة القدم للصالات، والتي اجريت بينهما على ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي.

وبعد خروجٍ مخيّب من بطولة الاندية الآسيوية، ثم عودة مهزوزة الى الدوري المحلي بفوزٍ غير مقنع على الشويفات في المرحلة السادسة، قدّم بنك بيروت مباراة كبيرة رغم صعوبتها ليخرج بثلاث نقاط ثمينة جعلته على مسافة واحدة مع الميادين والجيش حيث يملك كلٌّ منهما 15 نقطة ايضاً.

ويحسب للفريق الفائز مقاربته للقاء في ظل تقلبات ظروفه، إذ وجد نفسه متأخراً بعد دقيقة واحدة بهدفٍ سجله الدولي محمد قبيسي، ووسط تصدي حارس مرمى الجيش بطرس زخيا للعديد من الكرات. الا ان علي طنيش «سيسي» تمكن من استلام كرة امامية ليتخطى زخيا بمهارة ويسجل في مرماه هدف التعادل.
نقطة التحوّل في اللقاء كانت عند تصدي العارضة لركلة جزاء من مسافة 10 امتار سجلها قبيسي، ما رجّح كفة بنك بيروت عندما اضاف ياسر سلمان ثاني اهداف فريقه قبل دقيقة ونصف على نهاية الشوط الاول.
وكان الشوط الثاني ساحةً لتألق الكرواتي فلادن فيسيتش الذي اصاب العارضة بكرة صاروخية ثم هزّ الشباك بالطريقة نفسها، ففتح الباب امام الدولي الشاب احمد خير الدين ليستعرض مهاراته في الدقائق الخمس الاخيرة حيث استغل فريقه اندفاع الجيش الى الامام لينطلق في هجماتٍ مرتدة سريعة بقيادة سلمان والبرازيلي رودولفو دا كوستا و «سيسي»، فتمكن خير الدين من خلالها من تسجيل هدفين آخرين، حيث لم ينفع اعتماد الجيش على خطة «باور بلاير» وسط تألق الحارس حسين همداني، وخصوصاً عند تصديه لتسديدة رائعة «على الطاير» لعبها قبيسي.
قاد المباراة الحكمان عبدالله غيث وفادي القارح، ومحمد حنينة (ثالثاً)، وراقبها محمود جابر.
وشهد اختتام المرحلة السادسة فوزاً مشابهاً لطرابلس الفيحاء على مضيفه جامعة القديس يوسف 5-1، في اللقاء الذي اجري على ملعب الاخير.
وكعادتهما كان الثنائي الهداف مروان زورا وكامل الياس خلف فوز الفريق الشمالي بحيث سبّبا مشاكل جمّة لدفاع المضيف، فتمكن الاول من تسجيل «هاتريك»، ولعب الثاني دوراً محورياً في خطة اللعب المعتمدة، مضيفاً هدفاً ايضاً، بينما كان الهدف الخامس من توقيع عمر الياسين.
اما الخاسر الذي طرد لاعبه جوني هليّل، فقد سجل ميشال متى هدفه الوحيد.
قاد المباراة الحكمان عباس فحص وماريو صادر، ونبيل ضاهر (ميقاتياً)، وراقبها بيار مراد.