ينتظر الجمهور اللبناني أن يكون انطلاق الموسم الكروي 2014 - 2015 على مستوى منافسة الموسم الماضي حين يقص فريقا النجمة بطل الدوري والسلام زغرتا بطل الكأس، شريط افتتاح الموسم بلقاء نهائي الكأس السوبر. ويسعى النجمة الى احراز لقبه الرسمي الثاني في ظرف اسبوع بعد اللقب الأول الذي أحرزوه هذا الموسم بتتويجهم بكأس النخبة بعد فوزهم على الصفاء 3 - 1. وسيستعيد بطل لبنان حارسه أحمد التكتوك العائد من الإيقاف لكن مشاركته غير مؤكّدة مع امكانية خوض الحارس علي السبع للمباراة، ليكون خير بديل من الحارس محمد حمود الذي لعب مع النجمة في نهائي كأس النخبة قبل أن يقرر الرحيل عن النادي والانتقال الى فريق العهد. كما أن مشاركة التونسي حمدي المبروك غير مؤكّدة أيضاً كونه عاد من السفر أمس ولم يكن يتدرب مع الفريق، لكن القرار النهائي سيكون للمدير الفني ثيو بوكير وفق ما تقتضيه حاجته. ويسعى النجماويون الى لقبهم الخامس في هذه المسابقة وهم غابوا عن منصة تتويجه منذ عام 2009. أما السلام زغرتا فيأمل جمهوره بأن يحقق الفريق لقبه الثاني رسمياً بعد كأس لبنان.


وهو لهذه الغاية فقد أنهى استعداداته بقيادة المدير الفني الهولندي بيتر مندرتسما، حيث ستكون الصفوف مكتملة مع غياب الإصابات ووجود الثلاثي الأجنبي لاعب الارتكاز التشيكي بيتر تراب، والمهاجمان الأرجنتيني لوكاس غالان والنيجيري بنجامي أنونواشي. واللافت غياب العنصر الأجنبي عن خط دفاع السلام حيث ستكون المهمة ملقاة على عاتق الرباعي أحمد الخطيب وعمر أرناؤوط وعلاء حمية وهاغوب دونابديان.
وسيكون الحضور الجماهيري في لقاء اليوم محط اهتمام من القيمين على اللعبة ومن القوى الأمنية أيضاً . إذ تشكل المباراة اختباراً لجميع الأطراف، خصوصاً ان الجمهور النجماوي سيكون حاضراً بقوة حيث سيتوجه بأعداد كبيرة ولن يقبل بموضوع تحديد العدد. علماً أن القوى الأمنية لم تبلّغ الاتحاد بهذا الأمر وهو سيتعاطى مع عملية بيع التذاكر كأن الأمور عادية ولا توجد قرارات استثنائية.