كان ختام الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم نارياً بالنسبة للعهد الذي فاز 4 - 0 على ضيفه الإجتماعي على ملعب صيدا في مباراة جاءت من طرفٍ واحد وفرض لاعبو العهد أنفسهم نجوماً وخصوصاً أحمد زريق الذي سجّل ثنائية في الدقيقتين 13 و39 خرج فيها الفريق متقدماً في الشوط الأول 2 - 0، ما أراحه في الشوط الثاني. وسجّل زريق هدفيه بطريقة رائعة، فالأول جاء من تسديدة قوية خدعت الحارس نزيه أسعد، أما الثاني فجاء من مجهود فردي مميز لجناح العهد الطائر. تقدم مريح سمح للعهد باحكام سيطرته على اللقاء لتتعزز النتيجة عبر حسن شعيتو في الدقيقة 59، الذي صنع الهدف الرابع لفريقه وسجله السنغالي مامادو درامي في الدقيقة 81. فوز منح العهداويين جرعة معنوية كبيرة هم بأمسّ الحاجة اليها قبل لقاء القمة في الأسبوع الثامن مع الصفاء والذي في حال فوز العهد فيه سيحتلّ الصدارة كونه وصيفاً برصيد 14 نقطة خلف الصفاء المتصدر بـ17 نقطة وبالتالي سيكون فارق المواجهات لمصلحة العهد.
واصل التضامن نتائجه

الممتازة في الدرجة الثانية

صدارة الصفاء تعززت هذا الأسبوع بعد فوزه 3 - 1 على ملعب المرداشية، وهو فوز يبدو من النتيجة أنه مريح لكنه فعلياً جاء متأخراً بعدما عادل السلام زغرتا النتيجة 1 - 1 في الدقيقة 74 عبر أليكس بطرس. فقد دفع الصفاء ثمن تقدمه المبكر عبر حسن هزيمة في الدقيقة الثامنة ومن كرة جميلة لهزيمة الذي التف على مدافع السلام، بعد تمريرة عرضية من علاء البابا، لكنّ حالا من التراخي سيطرت على الصفاويين واستغلها الزغرتايون، قبل أن يستفيق لاعبو الصفاء ويسجلوا مرتين عبر نور منصور من ركلة جزاء في الدقيقة 82 بعد عرقلة السوري إسراء حموية للاعب الصفاء محمد حيدر. وثبّت السنغالي الشيخ ديوك الفوز بهدفه في الدقيقة 90 من كرة أحمد جلول. في الوقت عينه يوم السبت، كان ملعب برج حمود يحتضن مباراة مجنونة بين الراسينغ وضيفه النجمة وانتهت لمصلحة النجماويين 3 - 2 بعدما تقدّم الراسينغ 2 - 0 بأداء عالٍ وخصوصاً في الشوط الأول. وشهدت المباراة أحداثاً دراماتيكية بدءاً من "معركة" جمهوري النجمة والراسينغ في منصة الشرف رغم أن المباراة من دون جمهور بقرار اتحادي، لكن حضور مشجعي الفريقين ممن تسنّى لهم الدخول بطرق مختلفة في مكان واحد، حوّل المنصة الى "برميل بارود". وما زاد من صعوبة الموقف سيناريو المباراة وتقلّب النتيجة، فقد افتتح الروماني اوكتافيان دراغيتشي التسجيل للراسينغ في الدقيقة 28، وعزز عدنان ملحم النتيجة في الدقيقة 56 مخترقاً الدفاعات النجماوية كما فعل زميله دراغيتشي في الشوط الأول. لكن المواجهة الرومانية - الرومانية التي كانت تدور خارج الملعب بين مدرب النجمة تيتا فاليريو ومدرب الراسينغ يوجين مولدوفان ما لبثت أن مالت لمصلحة فاليريو حين قلص فريقه النتيجة عبر التونسي رضوان الفالحي في الدقيقة 61 من كرة حرة نفذها قائد الفريق عباس عطوي. وعادل التشادي كارل ماكس داني النتيجة في الدقيقة 71 قبل أن يمنح البديل مازن جمال الفوز لفريقه للمرة الثانية في أسبوعين حين سجل الهدف الثالث في الدقيقة 73، مثبتاً انه عند حسن ظن مدربه الذي يستعين به في الأوقات الصعبة. أما مولدوفان فيسجّل عليه اخراج سيرج سعيد في الدقيقة 70 الذي كان مقلقاً لدفاعات النجمة من جهة ويؤدي دورا دفاعيا من جهة أخرى، لكن هذا لا يحمّل المدرب مسؤولية الخسارة، ذلك أن الفريق انهار بشكل غير مبرر وتلقت شباكه ثلاثة أهداف في 12 دقيقة. في هذا الوقت كان ملعب كفرجوز يشهد تعادلاً سلبياً بين الشباب الغازية والحكمة وهو تعادل أشبه بالخسارة لفريقين يحتلان أسفل الترتيب. أما المباراة الأخيرة في الأسبوع السابع، فقد كانت بين الأنصار وضيفه شباب الساحل وانتهت بالتعادل 1 - 1 على ملعب بيروت البلدي الذي احتضن أول مباراة في الدوري هذا الموسم. وجاء هدفا المباراة من ركلتي جزاء، إذ تقدم الأنصار عبر الارجنتيني لوكاس غالان في الدقيقة 23 بعد عرقلة الحارس علي حلال لاعب الأنصار السنغالي سي الشيخ. أما هدف التعادل، فجاء عبر الغاني دوغلاس نكروما وأيضاً من ركلة جزاء مشكوك في صحتها بعد عرقلة لاعب الأنصار أمير لحاف للنيجيري كبيرو موسى في الدقيقة 86. ولم ترتق المباراة الى المستوى المطلوب رغم تفوّق الأنصاريين في الشوط الأول، حيث تراجع لاعبوه في الشوط الثاني وخصوصاً ربيع عطايا الذي خرج في هذا الشوط. ولا شك في أن التعادل يعدّ مخيباً للفريقين المنافسين على اللقب، وقد تراجعا على جدول الترتيب. وفي الدرجة الثانية، فاز الإخاء الأهلي عاليه على الهلال حارة الناعمة 3 - 1 في الأسبوع الثامن، والتضامن صور على الأهلي صيدا 1 - 0، والأمل معركة على العمال طرابلس 2 - 1، والمبرة على الشبيبة المزرعة 4 - 2.